حب، جنس، بورنو و انترنت

حب، جنس، بورنو و انترنت
 زادت في السّنوات الأخيرة، نسبة التواصل الاجتماعيّ عن طريق الانترنت، وكذلك متابعة الأفلام الجنسيّة الإباحيّة، وزيارة المواقع الجنسيّة السّيئة.فتطوّرت علاقة الناس وخبراتهم بالمواد الجنسيّة التي يحصلون عليها بواسطة الانترنت، وكذلك تطوّرت ممارساتهم وخبراتهم في التواصل الاجتماعيّ عبر الشاشة، لكنْ كلّ واحدٍ منهم استغلّ هذه التقنيّة على هواه وحبّه لما يشتهيه.