"ديو المشاهير"... الإبهار لا يغطي ضعف المشاركين

وأخيراً انطلق برنامج "ديو المشاهير" على قناتي mbc و mtv، بمشاركة 13 نجماً من مختلف المجالات. وقد أتى ظهور نجوى كرم ليضفي على البرنامج أهمية وشمساً خصوصاً بطلتها بفستان أبيض ملوكي، ثم بآخر ملوّن.

صحيح أن الاستوديو بدا باهراً، وكذلك الإضاءة والتصوير والاخراج، إلا أن الأساس وهو الصوت واختيار النجوم للمشاركة كانا كارثيين. فكان الأجدر بالقيّمين على البرنامج ولجنة التحكيم المؤلفة من منى ابو حمزة واسامة الرحباني وطارق ابو جودة، اختيار نجوم لديهم "فانز" أو معجبين كثر كي يضمنوا أولاً مشاهدة واسعة. وكان الأجدر البحث عن نجوم يتمتّعون بالحدّ الأدنى من مقومات الأداء الغنائي، وليس المطلوب هنا البحث عن أصوات جميلة ورخيمة بل أصوات لا تؤذي آذاننا كمشاهدين، كصوت سنا نصر وباسم ياخور. لنفترض أن القيّمين على البرنامج لم يُوفّقوا بنجوم يقدمون وقتهم وجهدهم مجاناً في سبيل خدمة انسانية واجتماعية كما يطرح البرنامج رسالته، ولكن ألم يفطنوا لتدريب المشتركين؟

يبدو أن الجهود في "ديو المشاهير" الذي تقدّمه أنابيلا هلال التي بدت نحيفة ومتألقة وجميلة جداً في الحلقة الأولة ليلة الأحد 8 تشرين الثاني (نوفمبر)، ركّزت على الصورة والأناقة العالية والماكياج، أكثر بكثير من المضمون ألا وهو الأداء والصوت.

 وفي مقارنة بسيطة بين النسخة الجديدة للبرنامج الذي عر سابقاً على "أل بي سي" ويعرض اليوم على "أم بي سي" و"أم تي في"، نشعر كمشاهدين أن النسخة الأولى كانت جدية أكثر ومسلية أكثر. وعلى سبيل المثال، اختارت "أل بي سي" في النسخة السابقة كارلوس عازار وماغي بو غصن وغيرهما من الذين يمكن الاستمتاع بأدائهم وإن كانت أصواتهم ليست جميلة.

على كل حال، نتمنى أن يتمرّن المشتركين في الحلقات المقبلة جيداً، كي لا يهرب المشاهد من عربهم ونشاذاتهم وصراخهم...

 

مقالات قد تثير اهتمامك