أناقة شديدة البساطة من " Saint Laurent"

لا يزال هادي سليمان يواظب على تقديم رؤيته الخاصة لدار سان لوران وهذه المرة لم يخرج أبداً عن عادته إذ قدم مجموعة شديدة البساطة تقترب من أسلوب "الكاجوال" بحيث تضمنت الكثير من بنطلونات "الجينز" و"الشورتات" وكذلك الـ "تي شيرتات" البسيطة التصميم. مجموعة شبابية بالدرجة الأولى تضمنت "جاكيت" الدراجين وفساتين قصيرة مرصعة بالترتر و"شورتات" جينز بحمالات و"كارديغان" سميك مطبع بطبعات النمر و"جاكيت" عسكرية. باختصار إنها قطع موجودة أساساً في خزائن معظم النساء ولا تتميز عنها في أي شيء سوى بالماركة التي تحملها ربما. 
لكن في المقابل ضمت المجموعة بدلة "السموكينغ" السوداء التي تعتبر علامة الدار الفارقة.
منصة العرض حولها المصمم إلى مكعب دوار مقسوم إلى جزئين تخرج منهما الفتيات وكأنهن عدن للتو من أحد المهرجانات الموسيقية التي تقام عادة في الهواء الطلق. وهذا السبب ربما الذي تمت لأجله مواءمة التصاميم مع جزمات "ويلنغتون - Wellington " المطاطية، بعضها جاء بسيطاً والبعض الآخر أتى مرصعاً أو مطرزاً بالزهور كنوع من التغيير. 
معظم التصاميم بدت وكأنها "فينتاج" أو قديمة بالية بأحجام كبيرة وكأن العارضة استعارتها من خزانة أحد أقاربها ومرقعة وألوانها باهتة.
لكن في وسط كل هذه التصاميم البسيطة و"الكاجوال" اختار المصمم أن يزين رؤوس العارضات بتيجان مرصعة في إشارة منه إلى أن كل فتاة هي ملكة مهما كان ذوقها أو "ستايلها". 
قد لا تعجب هذه التصاميم الجميع لكنها بالتأكيد تجعلنا نتأمل في أعمال سليمان وكيف أنه يستوحي من الحياة اليومية ليقدم للمرأة تصاميم نابعة من احتياجاتها وليس العكس.

مقالات قد تثير اهتمامك