طوني ورد لـ "الحسناء": أصمم للمرأة الباحثة عن الرقي والأناقة

طوني ورد من المصممين اللبنانيين الذين ذاع صيتهم في الخارج، فباتوا عنواناً للأناقة، في مختلف أنحاء العالم. من خلال إبداعاتهم، احتلت سمعة لبنان مكان الصدارة في عالم الموضة وبات مقصداً للكثيرين بهدف البحث عن أحدث التصاميم وأجمل الاطلالات.
على مر السنوات، عرفت تصاميم طوني ورد بكونها تحاكي أنوثة المرأة وتعكس أناقتها. فهي مخصصة للمناسبات الراقية، يتوجها دوماً فستان العروس الذي لا يمل طوني ورد من تطويره ومفاجأتنا بأسلوبه الدائم التجدّد.
في إطار عرض الأزياء الأول في باريس، للمجموعة الجديدة للخياطة الراقية، من موسم ربيع وصيف 2016، كان للحسناء حديث مع المصمم طوني ورد، الذي أخبرنا فيه عن مجموعته الجديدة  كما عن أبرز المحطات الخاصة بمسيرته في مجال تصميم الأزياء.  
 

عن المجموعة الجديدة

ما هو الموضوع الذي استوحيت منه المجموعة الراقية لربيع وصيف 2016 الجديدة؟
المجموعة مستوحاة من حركات الهواء المتصاعدة في الجوّ وكلّ ما يينتج عن التيارات والدوامات الهوائيّة.
متى وأين عرضت المجموعة الجديدة للمرة الاولى؟
عرضت هذه المجموعة  للمرة الأولى الأثنين الماضي ( 25 كانون الثّاني 2016) في باريس.
هل ستتنقل عروض الأزياء بين البلدان المختلفة؟ ما هي هذه البلدان؟
نعم، سوف تكون لنا محطات قادمة في كل من موسكو والولايات المتحدة وقطر.
ما هي الاقمشة التي صنعت منها الأزياء في المجموعة الجديدة؟
استعملت أقمشة الأوركانزا والحرير والجاكار، والتطريز تغلغل بحركات تصاعدية ، كذلك فإنّ صياغة النسيج يدويًّا جسد تلك الحركات.
ما هي الألوان الغالبة؟
ألوان الباستيل الّتي تعكس ألوان السماء من الأزرق والرمادي والأخضر والأرجواني.
الى أي امرأة تتوجه؟
إلى كلّ سيّدة تقدّر فرادة التصميم وحصريّة القماش وتميّز الموديل. إمرأة تريد أن تتميّز بأناقة طوني ورد المعهودة لتشعر بالرقيّ والأناقة.
ما الذي يميز فستان العروس في المجموعة الجديدة؟
فستان العروس تطلّب ساعات عديدة، والطرحة كانت في الوقت عينه قيد الدرس لتأتي متجانسة الحجم والتطريز. فكان كلّ منهما مطعمًّا بحبوب كريستال عامودية وبخيوط محاكة يدويًّا لتجسد الحركات التصاعديّة. فستان يأسرك فلا تشيح نظرك عنه، تلفّ العروس هالة ملوكيّة تخطف الأنفاس بطلّتها الخلابة وبهاء قامتها وفخامة فستانها.
ما هي نصيحتك للعروس التي تختار فستانها لهذا الموسم؟
حافظي على هويتك الشخصية.
ما هي نصيحتك المتعلقة بالموضة، وباختيار الأزياء المناسبة، الى قارئات مجلة الحسناء؟
لا تتبعي الموضة بشكل أعمى وتقلّدي غيرك بل  تعلّمي إختيار الملابس حسب شكل جسمك وشخصيّتك ونمط حياتك.
عن المصمم

اين ولدت وأين نشأت؟
ولدت وترعرعت في بيروت.
 أين كانت بداياتك؟ ومتى؟
درست في باريس وعملت عن كثب مع كلود مونتاناClaude Montana  لدى لانفان  Lanvin وجيانفرنكو فرّي Gianfranco Ferre  لدى كريستيان ديورChristian Dior  وكارل لاغرفيلد Karl Lagerfeld    لدى كلوي CHLOE
ما هي اللمسة الخاصة التي تعطيها الى تصاميمك والتي تمنحك هوية تميزك عن المصممين الآخرين؟
لقد لقبت بمهندس التفاصيل إذ أرسم ايحاءاتي من الهندسة العصرية، الّتي ساعدت في تنفيذ تصوراتي، وخلقتُ ابتكارات تقنيّة وانتقلتُ ما بين الشفافية والضوء.
هل تأثرت بأحد المصممين الكبار من الجيل القديم؟ من؟
لا أستطيع القول أن مصمم واحد طبع فيّ، إذ وراء كلّ لباس كوتور مميز قصة فريدة تحكي عنه. حيث تطور لدي حس فريد فيما يتعلق بالرقي واسلوب مرهف يتلاءم مع انواع متعددة من الثقافات والاذواق ومع تقنيات عالية في فن الخياطة وفقاً لأعلى المعايير العالمية.
هل تأثرت بأحد الأقارب أو أصدقاء العائلة الذي كان في هذا المجال؟
ترعرعت في عائلة هويّتُها الخياطة، فكان لا بد لي أن أتطبع  من حرفية والدي " إيلي ورد" في مجال الكوتور والانتباه لأدّق التفاصيل من بداية الرسمة إلى اتمام القصة  بشكل مميز.
ما هي نصيحتك للشباب الذين يدخلون حديثاً الى عالم تصميم الأزياء؟
يملك المصممون اللّبنانيّون الشباب الموهبة وإذا آمنوا يستطيعون تحقيق العالميّة. فالعالميّة تتخطى الحدود وتفتح الآفاق، تُتُيح فرصًا جديدة.
هل لديك مشاريع مستقبلية متعلّقة بتوسيع الآفاق نحو أنواع أخرى من التصاميم؟ ام انك تفضل البقاء في مجال تصميم الأزياء؟
لقد دخلت إلى عالم فن الطبخ من منطلق فنيّ يضفي رونقًا وبعدًا هندسيّا على عالم التذوق أكان في كعكة الميلاد أو في لائحة الطعام في فينيسا وذلك بهدف إنسانيّ. لكن  حتما سأبقى في العالم الّذي أعشقه ألا وهو تصميم الأزياء.

مقالات قد تثير اهتمامك