مصممات أزياء عالميات أبدعن وقلبن مفاهيم الموضة

للنساء انجازات كثيرة يشهد عليها التاريخ والحاضر، لا سيما في المجتمعات التي تمنحهن الحرية لتحقيق أحلامهن. وتفوّق عدد من السيدات في مجالات مختلفة، منهن من برزن في حقول عملهن ومنهن من لم ينلن الحيّز الوافر من الأهمية في المجال الذي اخترنه، رغم الانجازات التي حققنها. وفي تصميم الأزياء اخترقت نساء مبدعات عالم الرجال، فكانت بصماتهن متميزة، وتستمر إلى اليوم حتى بعد رحيل بعضهن بأعوام طويلة، من لا يعرف كوكو شانيل؟ من لم يسمع بنينا ريتشي؟ وأخريات كثيرات يحملن اليوم مشعل الابداع.

وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة، جميل ان نلقي الضوء على السيدات اللواتي برزن في مجال الموضة وأحدثن فرقاً في هذا المجال.

 

المصممة "نينا ريتشي" Nina Ricci:

ولدت المصممة نينا ريتشي في مدينة "توران" Turin الايطالية عام 1883 واسمها الحقيقي "ماريا نييلي" Maria Nielli. بعد 12 سنة، انتقلت عائلتها الى فرنسا، وتعلّمت "ريتشي" تصميم الأزياء في الثالثة عشر من عمرها، لدى إحدى دور الأزياء الباريسية عام 1900. ومن اللافت انها تسلقت سلًم المسؤوليات بسرعةٍ فائقةٍ، فعندما بلغت سن ال18، استلمت ادارة الدار، وفي سن ال22، اصبحت المصمّمة الرئيسة. عام 1904، تزوجت مصمم المجوهرات "لودجي ريتشي" Luigi Ricci ورزقا بطفلهما "روبير" Robert عام 1905.

عام 1908، انضمت الى المصمم "رافان" Raffin وأصبحت شريكته على مدى 20 عاماً. وبلغت أوج تألقها في مجال تصميم الأزياء في دار "رافان" Raffin، في العقد الرابع من عمرها، ما دفعها الى تأسيس دار الأزياء الخاصة بها عندما بلغت سن ال50 عام 1932.  وهكذا أسست "دار ريتشي" مع ابنها "روبير" الذي انطلق ايضاً في هذا المجال. وفي هذه الدار، دأبت السيدة "ريتشي" على تصميم الأزياء واستلم ابنها "روبير" إدارة الأعمال.  ونمت الدار بسرعةٍ كبيرةٍ خلال الثلاثينيات، حيث غطت مساحة أحد عشر طابقاً في ثلاثة مباني. وعرفت نينا ريتشي في هذه الفترة بالحرفية العالية التي كانت تعمل من خلالها، وكانت تصمم الأزياء الفريدة انما المتميزة بالاناقة والكلاسيكية في آن وانتشرت شعبيتها ايضاً بين السيدات المتقدمات بالعمر. كما عرفت بكونها تستفيد الى أقصى الحدود من تطبيعات القماش كما صممت فستاناً اعتبر جريئاً بالنسبة للحقبة التي عملت فيها، فقد تميز هذا الفستان بالفتحة الكبيرة عند منطقة الرقبة والصدر، نزولاً الى منطقة الخصر وذلك عام 1937. كما تميزت بالفساتين التي كانت تضيق الى ما تحت الخصر والأزياء التي حملت الكسرات والطبقات.

المصممة "كوكو شانيل" Coco Chanel:

لا تحتاج "كوكو شانيل" الى المقدّمات. فما حققته كان بمثابة ثورةٍ في عالم الموضة وما زالت أسُس الموضة التي وضعتها، موجودة الى اليوم وتنتقل من جيلٍ الى جيل وبالقوة نفسها. وهناك اربع قطع موقّعة باسم شانيل، ما زالت الى اليوم، تشكّل أساسيات أزياء كل سيدة أنيقة، وهي:

الفستان الأسود القصير:

صممت "شانيل" فستاناً اسود للممثلة "شيرلي ماكلين"Shirley MacLaine عام 1950. وفي الفيلم ، أطلت الممثلة بمشهدٍ كانت تقوم خلاله بتعديلاتٍ الى فستانٍ أسود. بعدها، تخلّصت من الأكمام، ثم تخلصت من الطبقات النافرة عند أسفل الفستان، فولد الفستان الأسود القصير!

السترة:

ابتكرت "شانيل" سترتها الشهيرة عام 1954، والتي شكّلت نسخةً للسترة الرجالية الرسمية. وفي هذا التصميم، أخذت البساطة من السترة الرجالية، وجمعتها مع لمسةٍ فريدةٍ من الأناقة والأنوثة. أعاد المصمم "كارل لاغرفيلد" Karl Lagerfeld إطلاق سترة "شانيل" مؤخراً ليكرّم من خلالها الرؤيا المميزة لمؤسسة الدار.

العطر:

عَرَف دار شانيل عطراً واحداً لسنواتٍ عديدةٍ. وهو عطر "شانيل رقم 5" Chanel No.5 الذي لم يحظى بشعبيةٍ كبيرةٍ سوى عندما ذكرته المغنية "مارلين مونرو" Marilyn Monroe في أحد تصاريحها الى الصحافة وذلك ضمن حديثٍ مع مجلة "لايف" Life Magazine والذي احدث ضجةً كبيرةً في حينها.

الحقيبة:

أعطت شانيل بعداً جديداً للحقائب. فبعد ان تعبت من حمل حقيبة اليد، قررت ان تأخذ المحفظة وتضيف اليها الحزام الرفيع. واستوحت فكرة الحزام من الأحزمة الموجودة على حقائب الجيش. وبهذه الطريقة، خفّفت الحمل عن كتف المرأة.
أضافت بعض التعديلات الى الحقيبة عام 1955، ثم أعاد "كارل لاغرفيلد" Karl Lagerfeld إطلاقها عام 1980.

المصممة "صونيا ريكييل" Sonia Rykiel:

عُرفت المصممة "صونيا ريكييل" بالفساتيل والكنزات الفائقة النعومة، وأبرزها "كنزة الصبي الفقير" The Poor Boy Sweater التي أطلت على غلاف مجلة "ال"Elle عام 1967 . وبفضل هذه التصاميم بشكلٍ خاص، حازت "ريكييل" Rykiel على لقب "ملكة الكنزات" Queen of Knits والذي لا زال يرافقها الى اليوم. 

المصممة "كارولينا هيريرا" Carolina Herrera:

يعود الفضل الى المصممة "كارولينا هيريرا" Carolina Herrera بجعل القميص الأبيض، قطعةً أساسيةً في خزانة كل امرأة أنيقة. فهي أسست مملكة زاخرة بالأناقة والشياكة. كما حصلت على جائزة CFDA’s prestigious Geoffrey Lifetime Achievement Award للموضة عام 2008.

المصممة "ستيلا مكارتني"Stella Mccartney:

بالإضافة الى النجاح الذي حققته بفضل تصاميمها المعروفة بلمسة الأنوثة وبكونها عملية، عرفت أيضاً "مكارتني" McCartney بكونها رائدة في مجال الموضة والتصاميم الصديقة للبيئة.

 

مقالات قد تثير اهتمامك