المايوه...حكاية ترويها قامتك هذا الصيف!

تختلف المايوهات وتتنوّع باختلاف ألوانها وقصّاتها. فلكل قَصّةٍ حكاية. إذ ان المايوهات تتبع شكل الجسم، لون البشرة وطبيعة المكان الذي نقصده للسباحة. فلارتياد شاطىء البحر، مايوهات مختلفة عن المايوهات المخصصة لأحواض السباحة والمنتجعات السياحية الكبيرة. كما انها تتطوّر بين سنةٍ وأخرى نظراً لكونها تتبع موضة خاصة بها، وتكون هذه الموضة متناغمة مع موضة الملابس، الشعر، الماكياج، الحقائب، الأحذية والاكسسوارات للسنة ذاتها.

ويُشار الى ان أكثر العلامات التجارية باتت تطرح في الأسواق ملابس خاصة للبحر والمنتجعات، متناسقة مع ألوان المايوهات، تأتي لتكمل الطلة وتحوّل هذه المايوهات الى قطعٍ أنيقةٍ ومميزة. وهذه الملابس مخصصة في الأساس لتجعل المرأة مرتاحة أثناء التنقّل من مكانٍ الى آخر، داخل المنتجع السياحي. أما مؤخراً، فبات الابتكار الذي وصلت اليه تصاميم هذه الملابس، يمنحها فرادةً تدفع السيدة الى الاعتزاز بارتدائها بين الصديقات أو مع العائلة عند قضاء نهارٍ تحت أشعة الشمس الذهبية. فمنها المستوحاة من قصّات التنانير ومنها ما يشبه السراويل ومنها الفساتين القصيرة والطويلة على حدٍ سواء. جميعها مصنوعة من الاقمشة الناعمة كالموسلين والحرير وغالباً ما تكون شفافة، كما بات يزينها الخرز والتطريز والدانتيل.

ومع انتصاف فصل الصيف، نعرض لكِ أبرز ما ورد من مايوهات في عروض المصممين الرائدين في هذه المجال، لموسم صيف 2016، عليك تفيدين من موسم الحسومات عليها، وكذلك اختياراتنا لك من أبرز العلامات التجارية التي تشتهر في هذه التصاميم.

ومهما اختلف اختيارك للمايوه وللملابس التي ترافقه، يبقى الهدف واحد، وهو ان تقضي وقتاً ممتعاً مع العائلة والاصدقاء وتسترخي قدر المستطاع خلال العطلة الصيفية لتكوني جاهزة ومستعدة للعودة إلى الحياة العملية بعد الاستراحة الصيفية. 

مقالات قد تثير اهتمامك