كيفيّة التّعرّف إلى فتاةٍ عبر الإنترنت

يفتح موقع "الحسناء" في زاوية "علاقات عاطفية"، باب الأسئلة للقراء ليجيب عليها خبراؤنا. وهنا سؤال من شاب عمره 31 سنة.

السؤال: "أرغب في أن أرتبط في علاقةٍ جدّيّة، لكن نظراً إلى دوام عملي الطّويل في الخارج، وقلّة الاختلاط اجتماعيّاً قرّرت التّعرّف إلى فتاةٍ من طريق الإنترنت على مواقع التّعارف. هل من نصيحةٍ معيّنةٍ عن كيفيّة كتابة ملفٍّ شخصيٍّ (Profile) جذّابٍ وجدّيٍّ في الوقت نفسه؟"

جواب المستشار العائلي والزوجي فادي الحلبي: لا مانع من اللّجوء إلى مواقع التّعارف على الإنترنت من أجل لقاء فتاةٍ بهدف الارتباط، شرط أن تعبُر هذه العلاقة بأسرع وقتٍ إلى الواقع للتّأكّد من مدى جدّيّتها. إنّ كتابة الملفّ الشّخصيّ تُشبه إلى حدٍّ بعيدٍ كتابة السّيرة الذّاتية (CV) من أجل الحصول على وظيفةٍ ما. لذلك، يجب أخذ الوقت لكتابته بطريقةٍ تعكس غنى شخصيّتك مع التّشدّد في مصداقيّة المعلومات المُعطاة، إنْ كان في ما يخصّ الشّكل أو المضمون.

الصّورة هي أوّل ما يلفت، لذلك يجب أن تظهر ملامح الوجه بوضوح، ويُمكن أن تكون في مناسبةٍ اجتماعيّة، أو أثناء نشاطٍ قمت به (رياضيّ أو غيره)، وأهمّ شيءٍ أن يكون الوجه مبتسماً.

ومن الضّروريّ وصف شخصيّتك بطريقةٍ جذّابةٍ تعكس جانباً من طبعك وصفاتك الإيجابيّة ونظرتك إلى الحياة من دون إطالة. من المهمّ أيضاً ذكر النّشاطات والهوايات التي تقوم بها لأنّها قد تلفت شخصاً يشاركك الهواية ذاتها.

يجب الابتعاد عن الشّعارات "الكليشيه" مثل "أريد فتاةً جميلة، وجذّابة، وذكيّة". حاول أن تكون مبتكراً، وظريفاً، وإيجابيّاً. إنّ عنايتك بكتابة ملفّك الشّخصيّ تزيد من حظوظك بلفت الانتباه إليك، ثمّ فرصتك للتعرّف إلى فتاة.

مقالات قد تثير اهتمامك