التكنولوجيا في خدمة اللغة العربية

 افتتح تجمع معلمي اللغة العربية وآدابها في لبنان، باكورة أعماله لهذا العام بورشة عمل للمعلمين من جميع المراحل نظمها بالتعاون مع نقابة المعلمين في جبل لبنان تحت عنوان "التكنولوجيا في خدمة تعليم اللغة العربية"، وذلك في مركز النقابة في جونيه. ويأتي هذا النشاط لمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف يوم غد الجمعة.
شارك في الورشة التي تولت إدارتها الدكتورة أمال واكد شمعون معلمو المادة من مدارس مختلفة في جبل لبنان، وتضمنت شرحا وافيا عن دور الوسائل السمعية والبصرية على شبكة الانترنت في مساعدة المعلمين على تحقيق الأهداف التعليمية المتوخاة، وتقديم المادة على نحو تفاعلي جاذب للمتعلمين، باعتبارها إحدى أبرز وسائل الإيضاح في عالمنا المعاصر. 
وحصل تبادل وافر للأفكار بين المعلمين عن طرق التعليم الأنسب التي تواكب التحولات المجتمعية التي يعيشها المتعلم في بيئته الخاصة، سواء في البيت أو في المدرسة. وكان اتفق المشاركين على ضرورة تطوير محتوى المستندات الخطية والشفهية في تعليم المادة لكي تحاكي بمضمونها معظم المواقف الحياتية مع الالتزام دائما بمحاور المنهاج الرسمي.

مقالات قد تثير اهتمامك