مهرجان دبي السينمائي يختتم فعالياته برائعة ماكاي

اختتمت الدورة الثانية عشرة من «مهرجان دبي السينمائي الدولي 2015»، برائعة المخرج والكاتب والممثل الشهير آدم ماكاي. وقد استمرت هذه التظاهرة السينمائية على مدار ثمانية أيام، وجذبت إليها أنظار الجماهير في الإمارات والمنطقة والعالم بأسره. حضور المهرجان مجموعة من أبرز النجوم المتألقة في سماء صناعة الأفلام، وعدد من الممثلين وأشهر الشخصيات في العالم. 
وقدمت الدورة الثانية عشرة من أكبر مهرجان سينمائي في المنطقة أفلام سينمائية متميزة رافقتها احتفالات رائعة وعروض ساحرة على السجادة الحمراء، إضافة إلى تكريم أفضل المواهب السينمائية والتمثيلية المتميزة من المنطقة والعالم، فضلاً عن الاحتفاء بالمواهب الصاعدة من خلال حفل توزيع جوائز مسابقاته المتنوعة وأهمها «جوائز المهر».
ورائعة ماكاي هي دراما كوميدية مقتبسة من رواية مايكل لويس «النقص الكبير» حول الأزمة المالية التي عصفت بالعالم أواسط العقد الأول من القرن 21. وقدّم الفيلم كوكبة من أشهر النجوم العالميين، ومنهم: براد بيت، وكريستيان بيل، وريان غوسلنغ، وستيف كاريل. وتبع عرض الفيلم حفل غنائي ساحر أحياه فنان الريجي العالمي المشهور شاغي، نظمته شركتي «117 لايف» و«ذا أودينس».
وفي اليوم الختامي أعلن «مهرجان دبي السينمائي الدولي» عن أسماء الفائزين بجوائز «المهر»، في حفل ضخم أُقيم في مسرح مدينة الجميرا، حيث سلّم الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم الجوائز للفائزين. وفاز ضمن مسابقة «المهر الإماراتي» بجائزة «أفضل فيلم طويل» فيلم «ساير الجنة» للمخرج سعيد سالمين، وبجائزة «أفضل فيلم قصير» فيلم «أمنية» للمخرجة آمنة النويس، وحصل ناصر الظاهري عن فيلمه «في سيرة الماء.. والنخل.. والأهل» على جائزة «أفضل مخرج». وضمن مسابقة «المهر القصير» فاز بجائزة «لجنة التحكيم» فيلم «مريم» للمخرجة فايزة أمبا، وحصل على جائزة «أفضل فيلم» فيلم «السلام عليك يا مريم» للمخرج باسل خليل.
أما في مسابقة «المهر الطويل» فقد حصل على جائزة «لجنة التحكيم» فيلم «حكاية الليالي السود» للمخرج سالم الإبراهيمي، وعلى جائزة «أفضل فيلم روائي» فيلم «على حلّة عيني» للمخرجة ليلى بوزيد، وعلى جائزة «أفضل فيلم غير روائي» فيلم «أبداً لم نكن أطفالاً» للمخرج محمود سليمان، وعلى جائزة «أفضل ممثل» لطفي العبدولي عن دوره في فيلم «شبابك الجنة»، فيما حصلت منّة شلبي على جائزة «أفضل ممثلة» عن دورها في فيلم «نوارة»، وحصل محمود سليمان عن فيلمه « أبداً لم نكن أطفالاً» على جائزة «أفضل مخرج».
وفي مسابقة «المهر الخليجي القصير» فازت بجائزة «لجنة التحكيم» فيلم «بسطة» للمخرجة هند الفهاد، وبجائزة «أفضل فيلم» «رئيس» للمخرج رزكار حسين. كما خطف الأضواء الفائز بجائزة وزارة الداخلية «أفضل سيناريو مجتمعي» عبدالله حسن أحمد الذي حصل على مكافأة مالية بقيمة 100 ألف دولار أميركي.
وشهدت فقرات الحفل الختامي أيضاً، تقديم «جائزة الصحافيين الشباب» التي تُقدم بالتعاون مع صحيفة «غلف نيوز»، الناطقة باللغة الإنكليزية، والأكثر توزيعاً على مستوى دولة الإمارات. وسلّم محمد المزعل، مدير تحرير الجريدة، للطالبة سايِمة واسي من جامعة مانيبال دبي، عن جهودها في تغطية أنشطة وأحداث المهرجان. كما سلّم عبدالحميد جمعة، رئيس «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، «جائزة الجمهور» التي كانت من نصيب فيلم «يا طير الطاير» للمخرج هاني أبو أسعد، وتُعتبر هذه الجائزة تكريماً يمنحه جمهور المهرجان لأفضل فيلم طويل.
وأعلن عن موعد الدورة الـ 13 من «مهرجان دبي السينمائي الدولي»، حيث ستنظم بين 7 و14 ديسمبر 2016 في مدينة جميرا، مقرّ المهرجان.

مقالات قد تثير اهتمامك