ايفلين عشم الله: حروفيات الطفلة والعاشقة

في معرضها في صالة آرت لانج في الزمالك، قدّمت الفنانة المصرية الكبيرة ايفلين عشم الله مرحلتها الفنية الجديدة. لوحات في مناخات الحب والعشق الصوفيّ/الحسيّ تضم شعراً وعبارات كتبتها الفنانة جاعلةً اياها عنصراً جوهرياً تنهض عليه اللوحة. الا ان هذا لا يعني انها تنطلق او تكمل اللوحة الحروفية العربية المعاصرة او اشكال الخط التراثية، بل هي تكتب كلماتها بيدها، يدِ الطفلة، غير عابئة بجماليات الخطوط المعروفة، منكبّةً على انسيابية اليد ودفق حنانها وحركتها العفوية. تماماً كخط طفل لا يتقن الكتابة ولا تُثقل عليه اشكالها ونظام السطر ولا اللغة نفسها. "في الاوقات التي كنت آتي اليك كان شغلي هو متابعة يدك واصابع كفّك وانت ترسم خاصةً بإصبع الفحم التي لم احسن الرسم بسوادها ابداً (كم احبُّ يديك) الى الآن انا احلم بيديك.. يديك". هذا بعضٌ من وجد هذه التشكيلية ذات الشفافية الراسخة والدفق الداخليّ سواء رسمت او خطّت اعمالها الاخيرة. معرض اذاً يخرج عن مألوفها ومختبرُ احتمالات تشكيلية قد تأخذها بعيداً عما رسّخته وعُرفت به طوال عقود مسيرتها الغنية. من اللوحات ايضاً اقتطف: "حينما تحب ولا يكون لك حيلة إلا أن تحب ..فلا حاجة بك على الإطلاق .. إلى أي شيء خارج قلبك". 

مقالات قد تثير اهتمامك