"إلهي لمَ لم تتركني" مجموعة غابرييل عطو

انطلاقاً من هواجس شخصية وقلق ماورائيّ يكتب الشاعر العراقي المقيم في الولايات المتحدة غابرييل عطو. التقيته خلال زيارته بيروت حيث شارك في امسية شعرية والتقى اصدقاء وفراندز يتواصل معهم على فايسبوك. غير عابئ بالصورة الشعرية وما يكتبه اترابه العرب من نصوص يحاول عطو كتابةً يغلب عليها نثر تفكّريّ صوفيّ. تخصصه في علم الاديان يزيد نصوصه اسئلة وإشكاليات  تُصدّع احياناً سرده الفنيّ المضيء. لكنّ مجموعته "إلهي... إلهي لماذا لم تتركني" (دائر سائر المشرق، ٢٠١٥) تحافظ على التماعاتها الانسانية، بل وتخرج عن نصوص اليوميّ والرومانسيّ نحو مناخ ميتافيريفي ينجح حيناً في توظيفه شعرياً، ويبقى حيناً آخر في مجال الاشكالات الفكرية والاخلاقية تحضر عظماً لا يكسوه ألق الشعر ولغته.

هذا لا يعني اننا لسنا امام كاتب وشاعر مثقف لا يتأخر عن دخول القصيدة السردية الشابة من زاوية يريدها خاصة تشبه قلقه وانغماسه في مصائر عراقه المشلّع وشرق اوسطه حيث تلعب الديانات دوراً كبيراً ومخيفاً في تهديم المجتمعات والافراد بعدما ادت في السابق ادواراً اكثر ايجابية. وتترجح خلفية النصوص بين عدمية نيتشوية ساخطة وايمان على طريقة كيركيغاد فيلسوف الوجودية المسيحية. يكتب عطو: "الجميع يتخاصمون على الحقّ./ ولا احد يتخاصم على الباطل./ اراد المعلّم ان يكلّم الشعب عن الخير،/ فردّ الشعب: كلا يامعلّم. سئمنا الخير حدّثنا عن الشر./ ردّ المعلّم: حسناً تختار ايها الشعب". وبنبرة اكثر فنية ومبعثاً على الخيال يكتب: "القدرة على التوهم هنا كبيرة... لذلك سأبقى هنا/ المعرفة المفرطة خمر مسمومة/ لذا لا داعي لأيّ قطرة زائدة/ ما يجري مع الدم من السم يكفي ويزيد".

ومن نصوصه المباشرة الاقرب الى الشذرة او الفكرة: "الحجة عند رجال الدين هي الشر وأهميته/ فإن مات الله او انعدم وجوده فهذا لا يسبب مشكلة ابداً/ المهم ان يبقى الشر متألّقاً جذاباً... كي لا يموت رجال الدين".

لا يضير المجموعة المشوّقة والتي تدعو الى التأمل ان تكون في اغلبها اقرب الى السؤال الوجداني /الفلسفي حول الوجود والبشر والديانات ومعضلات الخير والشر والايمان والالحاد. عطو شاعر ومهندس عراقيّ سريانيّ، كما يرد على الغلاف الاخير للكتاب، وسبق ان اصدر "مذكّرات ناسك"، مجموعته الشعرية الاولى. في المقهى البيروتي حيث التقينا قرأنا على ساعده اوشاماً لخمسة اسماء: يسوع المسيح، سقراط، بوذا، الحلاج وجبران.

مقالات قد تثير اهتمامك