"بيروت، ربما" معرض الفنان نصري الصايغ

تلفت زائر المركز الثقافي الفرنسي في بيروت اعمال نصري الصايغ، الفنان الشاب،"بيروت، ربما" مسبوقاً ب"لياليَّ أمرُّ من ايامكم" وهما "محاولة التقاط مدينة بواسطة الصورة" الفوتوغرافية (حتى 10 تموز). قد توحي بعض الصور وبراويزها الحديثة او الكلاسيكية المزخرفة والعريضة، باقتراب الاعمال التشكيلية من التجهيز لكن الاشتغال على الفوتوغرافيا مع بعض الكولاج هو سمة الاعمال. لحظات وشخصيات واحداث عصفت بالمدينة، حبّاً وحرباً، واقعاً وخيالاً، بقيت في احساس المصور وذاكرته. فمن وجه المدينة الفجريّ وبوسطة وصباح وفيروز الى بوسطة عين الرمانة مروراً باحتمالات ليلها عتماتٍ وضحكات، تنقّلت اللوحات المعلقة مسخّرة حِرفية المصوّر العالية لخدمة احاسيس قليلة ليست بالصارخة او الاستعراضية. بل صفاء عين تتأمل الاحوال مثبتةً اشياء منها على الورق: الواناً تتراوح بين التنوع والاسود الذي يختصر حياة في احتضارها كما في صحواتها، او كذلك استعدادها للشفاء.  نصري الصايغ صحافي وممثل سينمائي لعب في افلام لكريستيان مرلو وجوسلين صعب وجورج هاشم... وهو احياناً "دي جي" "يجمع اسمهان الى ديلفين سيريغ وغريس جونز كما يلاقي جان مورو مع ياسمين حمدان"، و"وقع مؤخراً في احضان الصورة ليغرف منها عذراً بديلاً من الكلمات" كما جاء في الدعوة الى المعرض.

مقالات قد تثير اهتمامك