ايلي صليبي: رحلَ صحافيُّ الاسئلة الصعبة

ايلي صليبي: رحلَ صحافيُّ الاسئلة الصعبة

رحلَ فجر اليوم الاعلامي العريق ايلي صليبي احد ابرز رؤساء تحرير نشرة الاخبار التلفزيونية والاذاعية، مبتكر الطرق في التحرير والتغطية ومدرِّب عشرات المحررين والمراسلين. بدأ صليبي في الصحافة المكتوبة ثم محرراً ومراسلاً ومذيعاً في تلفزيون لبنان والمشرق العام 1963 ويُعتبر بذلك من مؤسسيه. عمل في اذاعة "صوت لبنان" مسؤولاً عن الاخبار والدائرة التجارية ثم ومنذ 1986 في المؤسسة اللبنانية للإرسال حيث اسس مع كميل منسى النشرة التلفزيونية الابرز والتي شوهدت على مستوى لبنان في عزّ الانقسامات. يفاخر الزميل بأنه اول من اهتم بالنقل المباشر للاحداث العالمية مفسحاً ل"live" مساحات من الهواء. قدّم حلقات حوارية قليلة اواخر الثمانينات منها واحدة مع مدير الامن العام فاروق ابي اللمع، لم تعمّر على الشاشة بسبب جرأته ودفاعه عن سؤاله السياسي الصعب، بينما تستمرّ البرامج السياسية المسايرة الظروف العامة اعواماً وعقوداً إذ هي لا تزعج الطبقة الحاكمة. قدّم الزميل الراحل على شاشة اوربت برنامج "محاكمة" الذي ابتكر فكرته القائمة على نقاش بين مدافعٍ عن ارث شخصية ادبية او سياسية ومتّهِم لها، وحيث تقرر مجموعة من الطلاب "الحكم" في نهاية كل حلقة.
نشر صليبي عدداً من الكتب بين وجدانيات ومقالات ورواية، طغى عليها البعد المثاليّ والاخلاقي. منها "عودة النبيّ"، "موقف لحظة" وهو منتخبات حلقات اذاعية، "ماريكا المجدليّة" وسواها. 

مقالات قد تثير اهتمامك