مازن خدّاج: الهوّية والجنس والعاطفة

يفتتح اليوم في صالة ARTSPACE في شارع الحمراء معرض "العاطفة في الحركة" للرسام والمصمم وفنان الفيديو مازن خداج (١٩٨٥). بعد اكثر من معرض فرديّ وجماعي يتقدم خداج نحو اعمال اكثر غوصاً في الذات وعلاقتها مع الآخر، سواء في المانيا التي امضى فيها ستة شهور ضمن مشروع للاقامة الفنية، او مع الجماعة في مسقط رأسه الجبل اللبناني. يقول الفنان ل"الحسناء" انها "عشرون لوحة من الاكريليك على القماش اضافة الى الاداء المصوّر وعروض الفيديو التي تلتقط الأجسام المتحركة لحالات متعددة". و"انه مستوحى من تحولات مختلفة شهدتها خلال حياتي في لايبزيغ بألمانيا وفي لبنان، تجارب فتحت امامي مجالات جديدة من التواصل والتعرف الى الذات. العلاقة بين الفرد والمجتمع، والتداخلات بين الهوية والجنس، وامكان مصادفة اشكال جديدة".

في اللوحات الجديدة يبتعد الفنان عن تأثره بالتصميم الغرافيكي، وهو تخصصه الجامعي، حيث كان يمكن ان نلمح ايضاً سمات فن الكوميكس وعوالم البراءة والجمال الانيق. اليوم يخامر لوحاته شيء من "الشك" في السائد والظاهر من العلاقات بين البشر ومع الذات. لذا يطرأ على الخطوط والالوان ما يجعلها اكثر توتراً من السابق.  

 

(الصور: من لوحات الاكريليك)

مقالات قد تثير اهتمامك

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الاخبارية الخاصة بـ