فريق جامعة سيدة اللويزة يفوز بمسابقة "Ace the Case" العالمية وينافس في كوالالمبور العام القادم

في مبادرة هي الأولى من نوعها في لبنان لإعداد شباب المستقبل للإنخراط بنجاح في قطاع العمل، اختتمت مسابقة ACE THE CASE  العالمية التي نظمتها شركة "كي بي إم جي – لبنان" نهار الأربعاء في 11 تشرين الأول في فندق "لو غراي" في بيروت بإعلان فريق جامعة سيدة اللويزة فائزا بحسب نتائج التحليل التي توصلت إليها لجنة التحكيم الخاصة التي شارك فيها عدد من كبار تنفيذيي الشركة في لبنان والشرق الأوسط.

 واللافت أن الفريق الفائز سيشارك في المنافسة الدولية المقرر تنظيمها في كوالالمبور في نيسان 2018، لاختيار أفضل فريق على مستوى العالم. وستكون المنافسة بين فرق من الطلاب من 25 بلداً موهوبين ومتميّزين، لاكتساب الخبرة والتجربة في أسلوب التعاطي والتعامل مع العملاء. وستمثّل هذه المشاركة إضافة نوعية إلى المهارات المكتسبة التي ستعزّز للطلاب فرص توظيفية في سوق العمل تميّزهم عن زملائهم.

ونظمت مسابقة ) ACE THE CASE ( بالتعاون مع جامعات حكومية وخاصة في لبنان، تختار إداراتها الطلاب، للمشاركة بورشة العمل التي يتصل موضوعها بطرح سلسلة من التحديات التجارية المعقّدة على الفرق المشاركة (أربعة طلاب في كل فريق) يمثلون الجامعات المستهدفة.

تشكّل هذه المسابقة، جزءاً من استراتيجية شركة "كي بي إم جي" التي تهدف الى توسيع أعمالها في لبنان بالإضافة الى التركيز على السوق اللبناني باعتباره خزانا للكفاءات الشابة في المنطقة، حيث تقوم الشركة باختيار وتدريب الشباب المتميز من خريجي الجامعات اللبنانية حيث يخيرون فيما بعد بين العمل في مكتب بيروت أو الانطلاق إلى دول المنطقة، وخصوصاً دول الخليج حيث الطلب المتنامي على قطاع الاستشارات في ضوء استراتيجيات هذه الدول الهادفة الى زيادة انتاجياتها والاستعداد لمرحلة ما بعد النفط من خلال تطوير البنية الضريبية والإدارية وتنويع مصادر الدخل.

وأعلن المدير العام التنفيذي لمكتب "كي بي إم جي" لبنان نافذ المرعبي، أن المجموعة الإقليمية للشركة "قررت اعتماد بيروت كأحد المراكز الاقليمية لتوفير الكفاءات والكوادر المدربة للانطلاق بها إلى المنطقة مرتكزة في قرارها على الثروة البشرية المؤهلة التي يملكها لبنان حيث الجامعات المميزة إضافة الى تمكن الخريجين من اللغتين العربية والانكليزية".

وأوضح أن خطة عمل مكتب بيروت تستند إلى ثلاثة محاور، الأول يتصل بالسوق والعملاء والاستثمار في العلاقات مع كبرى الشركات والمؤسسات، والثاني يتعلّق بالاهتمام بموظفي الشركة وتوفير جو العمل الملائم لهم وكذلك الاستثمار في التدريب لتعزيز روح الإبداع والابتكار في أسلوب عملهم؛ لأنَّ ذلك سيعود بمردود كبير إلى الشركة في مجال التعاطي مع العملاء، والمحور الثالث هو إعداد موظف المستقبل، وهو موضوع الحدث الذي تنظّمه الشركة الأربعاء المقبل".

وشدد المرعبي على أهمية المحور الثالث "كي نتمكن من استقطاب الموظفين الجدد الذين فتحنا لهم فرص العمل لدينا، لتغطية أعمالنا الاستشارية في المنطقة، وبذلك تكون الجامعات في لبنان مصدر المهارات".

ولفت إلى أن "نشاطنا في محور "إعداد موظف المستقبل" يشمل تنظيم محاضرات في الجامعات أيضاً ولا يقتصر على الشأن التقني فقط، بل يتدخل في مجال مدّهم بالمهارات التي يحتاجون إليها في حياتهم العملية". وأضاف: "وبذلك تكون "كي بي إم جي" الجسر الذي يوصل الطالب إلى سوق العمل مزوّداً بالمهارات والمؤهلات التي تحقق له النجاح في حياته العملية.

مقالات قد تثير اهتمامك