الصدر الجميل والمشدود يمنحك جاذبية أكبر

يُعدّ الصّدر أكثر أعضاء جسد المرأة جاذبيّةً ورمزاً لأنوثتها. والصّدر الجميل والمشدود كفيلٌ بإبراز جمال المرأة وجاذبيّتها. لذا يجب عليكِ أن تُقدّمي له العناية اللاّزمة باتّباع خطواتٍ يوميّةٍ سهلة التّطبيق لتجنّب العمل الجراحيّ.
"الحسناء" تقدم لكِ مجموعةً من النّصائح المهمّة علّها تُفيد في شدّ صدركِ وحمايته من التّرهّل:
اعتني ببشرة صدركِ
كما تقدّمين العناية اللاّزمة لبشرة وجهكِ وجسمكِ، يجب عليكِ أيضاً الاعتناء ببشرة صدركِ. فإذا كنتِ ترغبين في الحصول على صدرٍ ناعم الملمس وجذّاب، افركيه مرّةً واحدةً في الأسبوع، بواسطة المقشّر واللّيفة لإزالة الخلايا الميّتة المُتراكمة عليه، وتجديد الخلايا وتحسين الدّورة الدّمويّة فيه.
استعملي الماء البارد أثناء الاستحمام
حاولي أنْ تسكبي الماء البارد على صدركِ أثناء الاستحمام لشدّ الأنسجة. فإنّ تأثير تضيّق الأوعية يُحفّز الدّورة الدّمويّة الصّغيرة ويُحسّن التّبادل بين الخلايا، فيُصبح الصّدر أكثر تماسُكاً وتحصلين على صدرٍ مشدود. وإذا وجدتِ أنّ هذه المهمّة صعبةٌ بعض الشّيء، ننصحكِ البدء بتمرير ماء الدّشّ البارد من القدمَيْن وصعوداً إلى منطقة الصّدر. حاولي أيضاً تطبيق أكياسٍ من قطع الثّلج على صدركِ، إذا كنتِ تستطيعين تحمّلها، لمُتابعة جلسة شدّ الأنسجة.
طبّقي مُستحضراً يحتوي في تركيبته على الكافيين
أثبتت الدّراسات أنّ مادّة الكافيين تعمل على تنشيط الدّورة الدّمويّة، فتُساعد على التّخلّص من السّيلوليت المُتراكم. لذا ننصحكِ الاستعانة بمستحضرٍ يحتوي على الكافيين لتطبيقه على صدرك بعد كلّ استحمام.
مرّني عضلات صدركِ
خُذي عبوتَين كبيرتَين من الماء، وتمرّني بهما في وضعيّة الجلوس والوقوف، لكنْ تأكّدي أوّلاً من استقامة ظهركِ وشدّ صدركِ إلى الأعلى، ثمّ ضعي عبوة ماءٍ فى كلّ كفٍّ وارفعيهما لغاية كتفَيك مرّاتٍ عدّة. هذا التّمرين يعمل على شدّ عضلات الصّدر وعضلات اليدَين أيضاً.
قد يكون في إمكانكِ الاستعانة بالأوزان التي تُناسب وزن جسمك، لكن إذا كنتِ مبتدئةً لا تُحاولي رفع أكثر من 2 كلغ في كلّ يد.
اختاري حمّالة الصّدر بعناية
اختاري دائماً حمّالة صدرٍ من النّوع الجيّد بحيث ترفع الصّدر إلى الأعلى، وارتديها طيلة النّهار ليعتاد الصّدر على هذه الوضعيّة، شرط أن تؤمّن الرّاحة ولا تكون ضاغطةً على القفص الصّدريّ. واشتري أيضاً حمّالة صدرٍ مخصّصةً للرّياضة أثناء مزاولتكِ التّمارين الرّياضيّة كافّة.
انتبهي لوضعيّة النّوم
يجب عليكِ الانتباه جيّداً إلى وضعيّة النّوم للمحافظة على صدرٍ مشدود، إذْ عليكِ تعويد نفسكِ الاستلقاء على الظّهر أثناء النّوم لكي تتجنّبي الضّغط على الصّدر أثناء اللّيل فتتضرّر أنسجته فيرتخي ويترهّل.
ركّزي على التّمارين الرّياضيّة التي تشدّ الصّدر
حاولي مزاولة التّمارين الرياضيّة مرّتَين، على الأقلّ، في الأسبوع. وركّزي على أنواع الرّياضات التي تُساعد على شدّ عضلات الصّدر كالسّباحة، ولاسيّما سباحة الظّهر التي تعمل على تقوية عضلات الصّدر، وفي المقابل تجنّبي سباحة الفراشة لأنّها تدمّر العضلات، ورفع الأثقال والرّياضات المائيّة المختلفة. وننصحكِ بتجنّب جميع الحركات الرّياضيّة القاسية التي تعرّض نسيج الصّدر للضّرر، لذا من المفيد جدّاً أن تكون تمارينكِ في النّادي الرّياضيّ تحت إشراف مدرّبٍ مُتخصّص.
اختاري الحِمية الغذائيّة الملائمة
إذا كنتِ ترغبين في إنقاص وزنكِ والتّخلّص من بعض الكيلوغرامات الزّائدة باتّباع حِميةٍ غذائيّة، فلا تتوجّهي الى الحِميات القاسية التي تُفقدكِ الوزن بسرعةٍ كبيرة، لأنّها سوف تؤدّي إلى ترهّل الصّدر، بل اعتمدي تلك التي تفقدكِ الوزن على المدى الطّويل والتي تضمن الحفاظ على الوزن المفقود. أيضاً، تجنّبي الأنظمة الغذائيّة الفقيرة بالبروتينات، لأنّها تتسبّب بخسارة الكتلة العضليّة، فتجعل الصّدر مُترهّلاً.
انتبهي لوضعيّة الجلوس
أثناء جلوسكِ في المكتب أو أمام شاشة الكمبيوتر أو أمام التّلفاز، حافظي دائماً على وضعيّةٍ مستقيمةٍ للظّهر، كي يبقى صدرك مشدوداً. وحاولي بين الحين والآخر، ممارسة بعض الحركات التي تُساهم في رفع الصّدر وشدّه، كإرجاع الكتفَين إلى الخلف أو إرجاع اليدَين إلى خلف الظّهر.. وقومي بحركاتٍ يوميّة، مثل تحريك الذّراعَين ووضعهما عند أسفل الرّأس بهدف شدّ الصّدر ورفعه.
 تجنّبي بعض العوامل الضّارّة
لا تجعلي صدركِ عُرضةً لحمّامات الشّمس الطّويلة من دون تطبيق المستحضرات الواقية من أشعة الشّمس وتكرار العمليّة كلّ ساعتَين، وذلك كي لا تُصاب البشرة بالتّرّهل. وتجنّبي أيضاً حمّامات الماء السّاخن التي تدوم وقتاً طويلاً، وتفاوت الوزن.
مرّني عضلات صدركِ بالتّسوّق
حين تذهبين إلى التّسوّق، حاولي دائماً تقسيم أكياس الأغراض التي قمت بشرائها على نحوٍ متساوٍ تقريباً بين يدَيكِ الاثنتَين، لأنّ حمل الأكياس يُساهم في تمرين الصّدر شرط أنْ ترفعي الوزن نفسه في كلّ يد.  
امنحي صدرك جلسة تدليك
قد يكون من المُفيد التّفكير في تدليل صدركِ بجلسة تدليكٍ واحدةٍ كلّ شهرٍ أو شهرَين، فهي كفيلةٌ بتنشيط عضلات الصّدر وترطيبه ما يمنحه مزيداً من الجمال. لكن انتبهي للتّدليك القاسي فإنّه يتسبّب بتضرّر الأنسجة.

مقالات قد تثير اهتمامك