عملية شفط الدهون ونتائجها على الجسم

تم ابتكار عملية شفط الدهون عام 1977، من قبل د. ايف جيرار ايلوز Dr. Yves Gerard Illouz وذلك قبل جميع عمليات التجميل الأخرى. وابتداء من العام 2006، بدأ الطلب على هذه العملية يزداد بشكل هائل، حتى أنها سبقت اليوم عمليات تجميل الأنف أو الصدر. وفي ايامنا هذه، مهما كان السبب المرافق لتراكم الدهون في الجسم، باتت عملية الشفط، الطريقة الوحيدة التي يمكن الوثوق بها لإذابة هذه الدهون بشكل كامل ونهائي، عندما تفشل الحميات الغذائية والرياضة في ذلك.

ما هو شفط الدهون؟

ان شفط الدهون هو عبارة عن عملية جراحية وتجميلية في الوقت ذاته. تهدف الى إزالة الدهون المتراكمة في بعض مناطق الجسم، كالفخذين، البطن، الظهر، الذراعين وغيرها، وذلك عبر شفطها بواسطة  قنوات صغيرة. ويكون وقت العملية قصير عند معظم الناس، يتراوح بين 20 دقيقة وساعة. ولا تحتاج المريضة ان تنام في المستشفى بعد العملية، الا في حالات استثنائية، حين يكون هناك حاجة لشفط كميات كبيرة من الدهون.

مناطق الجسم المعالجة:

يمكن شفط الدهون من جميع مناطق الجسم التي تعاني من تراكم مزعج للدهون، بالنسبة للنساء والرجال على حد سواء. ويكثر الطلب بشكل خاص على عمليات البطن، الأرداف، الأفخاذ، الركبتين والخصر. كما من الممكن شفط الدهون من الوجه، خاصة في حال وجود الذقن المزدوج. كما من الممكن ان تحل هذه التقنية مشكلة تراكم الدهون عند منطقة الصدر لدى الرجال.

قبل القيام بالعملية:

من الضروري أن تقوم السيدة أو الرجل بزيارتين الى عيادة الطبيب قبل العملية. وخلال الزيارتين، يستطيع الطبيب ان يقرر ما هي الخطوات التي سيتبعها قبل المباشرة بالعملية. اذ ان عوامل كثيرة تلعب دوراً مهما في تحديد طريقة عمله، كليونة البشرة وقابليتها للتمدد عند تغيير شكل الجسم خلال العملية. اما بالنسبة لحالات الترهل المتكررة، فينصح الطبيب هنا، بالمباشرة بخطوات جراحية أخرى، قبل ان يبدأ بالعملية الأساسية.

ينبغي ان يمنح الطبيب، المريض او المريضة، مدة 15 يوماً للتفكير قبل القيام بالعملية.

يجب القيام بفحص دم، كما من الضروري توقيف تناول دواء الاسبيرين قبل 10 ايام، بالنسبة للأشخاص الذين يواظبون عليه.

من الضروري زيارة طبيب البنج قبل يومين من العملية. كما ان نوع البنج يُقرر استناداً الى عدد المناطق التي تنبغي معالجتها كما يتحدده الاتفاق الذي يجري بين الطبيب والمريض قبل العملية.

بعد العملية:

يطلب الطبيب عادة من المريضة او المريض ان يرتاحوا خلال أسبوع. وفي الحالات الذي يتم فيها شفط كميات كبيرة من الدهون، يصف الطبيب أدوية مضادة لتخثر الدم. ممكن ان تشعر المريضة او المريض بعد العملية ببعض الأوجاع التي يمكن تخفيفها بواسطة المسكنات الكلاسيكية. اما الرياضة، فلا يمكن ممارستها قبل شهر. ولا داعي لإزالة القطب لأنها تزول من جراء نفسها، انما يمكن ان يطلب الطبيب جلسات تدليك للتخلص من أية مواد ما زالت موجودة بعد العملية، في بعض الحالات الاستثنائية.

تبدأ نتائج العملية بالظهور عندما تصبح البشرة ملساء ومتناغمة مع شكل الجسم. وبما ان الخلايا الدهنية لا تتكاثر، من المؤكد علمياً، ان نتيجة عملية شفط الدهون تدوم لوقتٍ طويل.   

مقالات قد تثير اهتمامك