نصائح مفيدة للعناية بالقدمين

مشاكل القدمَين كثيرةٌ وقد لا تنتهي إنْ لم نعرهما العناية اللاّزمة والكافية. فقد تتعرّض أظفار القدمين أيضاً لمشاكلَ صحّيّةٍ نتيجة قلّة النّظافة، والأحذية غير المناسبة والالتهاب وغيرها.
الأوان لم يفت، إذْ يمكنك البدء فور قراءة هذا المقال بالعناية بقدمَيك متّبعةً النّصائح الواردة فيه والمقتبسة من كتاب "اعتني بأظافرك سيّدتي" – كتب الفراشة – سلسلة الأسرة.
أفضل النّصائح للاعتناء بالقدمَين
 
-اغسلي قدميك يوميّاً بالمياه الدّافئة والصّابون. ثمّ جفّفيهما جيّداً وبخاصّةٍ بين الأصابع.
-في حال كان جلدكِ جافّاً أو عقبا قدمَيك متشقّقان، ضعي المرهم المرطّب على كامل القدم، باستثناء ما بين الأصابع. 
-قشّري قدمَيك بانتظام. بعد الاسترخاء في الحمّام مدّة عشر دقائق، أزيلي برفقٍ الجلد الصّلب بحجر الخَفّاف، بحركاتٍ دائريّةٍ صغيرة.
-احفظي قدمَيك دافئتَين ودلّكيهما ومرّنيهما لتحسين الدّورة الدّمويّة. 
-انتعلي دائماً الحذاء المناسب لقدميك. 
-حاربي رائحة قدمَيك والفطريّات بتنظيفهما جيّداً يوميّاً ثمّ تجفيفهما كلّيّاً، وبتغيير الجوارب والحذاء يوميّاً. 
-ابحثي عن العلاج الفوريّ للحروق والجروح والشّقوق في الجلد ولأيّ تغيّراتٍ غير عاديّةٍ في اللّون أو الحرارة وبخاصّةٍ إذا كنت تعانين من داء السّكّري.
-افحصي قدمَيك بانتظامٍ متحقّقةً من المَسامير والجُسآت وسُعفة القدم، أو من انتفاخٍ في أيٍّ من العظام أو المفاصل، أو من وجود شوائبَ أو جروحٍ في الجلد، أو أظفارٍ غارزةٍ في اللّحم... 
تفادي مشاكل الأظفار... 
-قلّمي أظفار قدمَيك بانتظامٍ بوساطة قرّاضة الأظفار. طرّي أظفارك أوّلاً بنقعها في مياهٍ دافئةٍ أو باستعمال مرهمٍ مطرٍّ. قصّي بشكلٍ مستقيم، ليس قصيراً جدّاً وليس إلى أسفل الزّوايا ما يؤدّي إلى أظفارٍ غارزةٍ في اللّحم.
-قصّي أظفاركِ بعد الاستحمام فعندها تكون أسهل وأنعم للقصّ.
-أبقي أظفارك مربّعة الشّكل، لأنّ الشّكل الدّائريّ وإن كان يعطي مظهراً أجمل، إلاّ أنّه يُشجّع الأظفار لأن تنمو في الجلد المجاور.
-ابردي أطراف الأظفار بخفّةٍ لتمليس أيّ خشونة.
-تجنّبي الأحذية التي تقرص الإصبع. وفي الصّيف يُفضّل انتعال الصّندل المكشوف عند الأصابع متى استطعتِ.
-إذا كان لديك ظفرٌ غارزٌ تحت اللّحم حاولي معالجته بنفسك: املئي وعاءً بمياهٍ دافئة. أضيفي ملعقةً من الملح وانقعي قدمَيك مدّة 15 دقيقةً إلى 20. جفّفي قدميك بالكامل، ثمّ احشري بلطفٍ قطعةً صغيرةً من القطن تحت زاوية الظّفر. كرّري هذه العمليّة كلّ ليلةٍ مدّة أسبوعَين أو ثلاثةٍ حتّى ينمو الظّفر. في حال شعرت بألمٍ شديدٍ أو تورّمٍ أو احمرارٍ أو قيح، اقصدي الطّبيب للمعالجة. 
كيف تختارين الحذاء المناسب؟
يُمكن للأحذية غير المناسبة أن تكون مضرّةً لقدميك ويُمكن أن تُسبّب آلام الظّهر والتهاب العضلات، بالإضافة إلى التّعب ووِضعيّة جسمٍ سيّئة. لذا إليك إرشاداتنا من أجل الحذاء المناسب:
إنّ الحذاء الأطول من قدمك بـ  1.5 سم هو الحذاء المثاليّ. يُقاس ذلك من الإصبع الأطول الذي هو عادةً الإصبع الثّاني. ويجب أن يتوافق عرض الحذاء مع الجزء الأعرض من قدمك. وعليك أيضاً أن تقومي بقياس قدمك وقوفاً وليس جلوساً، وذلك لتلائم الامتداد الطّفيف للقدم مع وزن جسمك عليها. ولأنّ قدمك تحتاج إلى فسحةٍ لتكون مرتاحة، تأكّدي من أن يكون حذاؤك مصنوعاً من مادّةٍ "منفّسة" كالجلد أو القماش، التي تسمح بامتصاص العرق. أخيراً، حاولي اختيار أحذيةٍ ذات كعبٍ عريضٍ ومنخفضٍ كونها تُخفّف الضّغط على عَقب القدم.    

مقالات قد تثير اهتمامك