التخلص من آثار حب الشباب بفضل تقنية "تسحيج الجلد" Dermabrasion

ترتكز تقنية "تسحيج الجلد" Dermabrasion على تمرير فرشاة او رأس رملي، فوق سطح الجلد، من أجل ازالة الطبقة الاولى من الجلد وتحفيز نمو طبقة جديدة في مكانها.
وهي عملية لا يقوم بها سوى طبيب الجلد، وذلك بهدف التخلص من الندوب الناتجة عن حب الشباب بالاضافة الى علاج مجموعةً واسعة من عيوب البشرة مثل البقع الداكنة والندوب المتأتية عن الوشم والتجاعيد الصغيرة. كما تفيد في تصغير حجم الأنف، اذا كان الشخص يعاني من تفاقم مشكلة العد الوردي.

واذا كنت تعانين من المشاكل الجلدية السابق ذكرها، اطّلعي معنا على ابرز ما يميز هذه التقنية، قبل ان تختاري اللجوء اليها:

كيف تتم العملية:

يباشر الطبيب برسم حدود المناطق التي سوف يتم العلاج ضمنها، ثم ينظف هذه المناطق. بعدها، يطبّق البنج الموضعي لكي يخدّر البشرة ويلحقها بعملية تطبيق اكياس الثلج أيضاً خلال 30 دقيقة، لكي يضمن راحة المريضة خلال العملية.

ينتقل الى معالجة المناطق الصغيرة، الواحدة تلو الأخرى. ولا ينتقل الى المنطقة الثانية، سوى عندما ينتهي من معالجة المنطقة الاولى. اذا استدعت الحاجة، يرش القليل من الرزاز المبنّج ويبدأ بتمرير الفرشاة أو الرأس الرملي في المنطقة التي تم تحديدها سابقاً، ويزيل تدريجياً، الطبقة الخارجية للجلد. اذا لوحظ اي نزيفٍ للدم، يمكن استعمال الشاش من قبل الطبيب للحد منه، ثم تتم تغطية المنطقة بالمرهم المناسب.

النقاهة والشفاء بعد العملية:

يختلف وقت الشفاء من هذه العملية باختلاف حجم وعمق المنطقة التي تمت معالجتها. وبشكل عام، يتم نمو الطبقة الجديدة للجلد خلال أسبوع تقريباً. ويكون لون البشرة الجديدة في البداية، وردياً او احمر، الى ان تأخذ لونها الطبيعي بعد فترة تتراوح بين الشهرين وال5 أشهر، استناداُ الى حجم وعمق المنطقة المعالجة. وخلال هذه الفترة، يمكنك توحيد لون بشرتك بواسطة الماكياج.

أكثر الاشخاص، لا يشعرون بأي ألم بعد هذه العملية، ويتمكنون من العودة فوراً الى ممارسة عملهم اليومي. فيما يحتاج البعض الى مسكنات للألم. أما اذا لاحظت وجود نزيف، من الضروري ان تستشيري الطبيب لكي يصف لك الدواء المناسب.

العناية بالمنطقة المعالجة:
  • في المرحلة التي تلي العملية، من الضروري ان تحرصي على الانتباه الى التفاصيل التي تسمح للجلد بالشفاء بشكل سليم. لذلك، عليك أن:
  • تنظفي الجلد مرات عديدة في اليوم، لكي تتفادي حصول اي التهاب، ولتتخلصي من التقشّر الذي قد يحصل.
  • تكرري تطبيق المرهم على الجلد لكي تحافظي على الترطيب وتحفّزي عملية الشفاء.
  • تتجنبي التعرض لأشعة الشمس خلال فترة الشفاء. وبعد ان يتوقف التقشير، احرصي الى استعمال الكريم الواقي من الشمس بشكلٍ يومي، خاصةً ان الجلد الجديد حساس أكثر من الجلد القديم.

تجدر الإشارة الى ان الطبيب المعالج سوف يطلب منك ان تبادري الى زيارته بشكلٍ دوري بعد العملية، لكي يراقب تطور نمو الجلد ولكي يتاكد من عدم وجود التهابات، أو يسارع الى معالجة الالتهابات قبل ان تتفاقم.

 

 

 

مقالات قد تثير اهتمامك