12 نصيحةً لبشرةٍ منتعشةٍ في رمضان

في شهر رمضان وبسبب الامتناع عن تناول الطّعام والشّراب فترةً طويلةً قد تُصاب البشرة بالجفاف لافتقادها الفيتامينات ومقوّمات التّرطيب الضّروريّة لها. الأمر الذي يُفقدها نضارتها وتألّقها ويجعلها عرضةً لهجوم التّجاعيد وبقع التّقدّم في السّنّ والهالات السّوداء والمسام الكبيرة وغيرها من المشاكل التي تؤثّر فيها تأثيراً كبيراً.

لكن لا تقلقي، فبالقليل من العناية يُمكنكِ أن تساعدي بشرتك على الاحتفاظ برطوبتها وتألّقها. ولمساعدتك في الوصول إلى هذه الغاية، جمعنا لك بضع نصائحَ عمليّةٍ استفيدي منها أثناء هذا الشّهر وغيره من الأشهر:

قصّري مدّة الاستحمام إلى 10 دقائق، واستعيضي عن المياه السّاخنة إلى درجة الغليان بمياهٍ دافئة، لأنّ المياه السّاخنة تحرم البشرة الرّطوبة وتزيل الزّيوت الحامية.

استبدلي الصّابون المعطّر بصابونٍ يحتوي على دهون، لأنّ الصّابون المعطّر يُجفّف البشرة أمّا تلك التي تحتوي على دهونٍ فتترك عليها طبقةً دهنيّةً مفيدة.

يجب أن تكون مستحضرات العناية ببشرتك وتنظيفها بسيطةً بخاصّةٍ إذا كنت تملكين بشرةً حسّاسة. ابتعدي أيضاً عن المستحضرات التي تحتوي على مضادّاتٍ للبكتيريا في تركيبتها.

عندما تختارين مستحضر التّرطيب ابحثي عن مكوّناتٍ تزيد الرّطوبة أو ما يعرف باسم Humectants لأنّ تطبيق هذه الموادّ على وجهك يزيد من ترطيب البشرة كونها تحتوي على الغليسيرين والبروبيلين غلايكول واليوريا. وابحثي أيضاً عن مستحضراتٍ تحتوي على أحماض ألفا هايدروكس (Alpha-Hydroxy Acids AHA) التي تساعد على تقليص التّجاعيد وتحسين الجلد الجافّ وتخفّف حبوب الشّباب وبقع التّقدّم بالسّنّ. وهذه يُمكن الحصول عليها طبيعيّاً من العنب والتّفّاح والحمضيّات واللّبن.

احمي بشرتك من أشعّة الشّمس، ويتسنّى لك ذلك إمّا بتجنّب التّعرّض لأشعّة الشّمس بين السّاعة الثّانية عشرة ظهراً والسّاعة الثّالثة بعد الظّهر، أو باستخدام واقٍ من أشعّة الشّمس.

أزيلي اللّمعان عن وجهك باستعمال بودرةٍ حرّةٍ أثناء النّهار مدداً منتظمةً لإزالة الزّيت الزّائد. ولا تستخدمي بودرةً مضغوطةً لأنّها تحتوي على الزّيوت في تركيبتها.

لا تفركي عينَيك مهما حصل بل استيعضي عن ذلك بكمّاداتٍ باردةٍ أو قطنةٍ مرطّبةٍ بالتّونر الخاصّ بالعينَين.

تعاملي مع رقبتك وصدرك على أنّهما امتدادٌ لوجهك. فرقبتك والجزء العلويّ من الصّدر يحتويان على بشرةٍ حسّاسةٍ ممّا يجعلهما المنطقتَين الأساسيّتَين لظهور علامات التّقدّم بالسنّ مثل الجفاف وبقع الشّمس والتّجاعيد. وللحفاظ على جمال هذه المنطقة استعملي مستحضرات تنظيف الوجه، ولا مانع من استعمال مستحضر التّرطيب نفسه.

علّقي ستائرَ داكنةً حاجبةً للشّمس في غرفة نومك لأنّها تُساعدك على تجنب الحرمان من النّوم أو الأرق. إذ إنّ النّوم ضروريٌّ لصحّة البشرة، ومن المعلوم أنّ معظم عمليّات ترميم الخلايا وتجديدها تحصل أثناء النّوم. 

لا تدخنّي، فالتّدخين يجعل بشرتك تبدو أكبر سنّاً ممّا هي عليه ويساهم في تكوين التّجاعيد. وهو يصغّر حجم أوعية الدّم في الطّبقات الخارجيّة من البشرة ممّا يقلّص تدفّق الدّم. وهذا يحرم البشرة من الأوكسجين والمغذّيات مثل الفيتامين (أ) ويدمّر الكولاجين والإلاستين Elastin . فاستغلّي الصّيام لمساعدتك على التّوقّف عن التّدخين للحفاظ على صحّتك وشباب بشرتك في الوقت نفسه.

احرصي على تناول مزيجٍ من الفيتامينات المكمّلة يوميّاً بعد الإفطار، فالكثير من المغذّيات تُساهم في الحفاظ على بشرةٍ صحيّةٍ مثل الفيتاميناتC, A, B .

أكثر من تناول الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات القليلة الدّسم، وحافظي على ترطيب جسمك بشرب كمّيّاتٍ وافرةٍ من السّوائل وعصير الفاكهة.

مقالات قد تثير اهتمامك