الكحل العربي رفيق أصيل لعينيكِ في ليالي رمضان!

للكحل الأسود العربي الأصيل ميزة جمالية فريدة، فهو الذي يُبرز العين ويمنحها جاذبيةً لا تقدر عليها أي من المستحضرات التجميلية الحديثة. فالكحل الأسود الذي ابتكرته الشعوب القديمة، لا زال مستخدماً الى الآن، بخاصةً في منطقة الخليج. وهذا الكحل، بدأ استعماله في الشرق الأوسط ومصر القديمة كوقايةٍ وعلاج لالتهاب العين، وكذلك الأمر، من أجل حماية العينين من مضار الغبار والوهج الناتج عن رمال الصحراء.  كل ذلك قبل أن يدخل الى عالم التجميل والماكياج. ومع بداية شهر رمضان المبارك، لك منا المزيد عن ميزات الكحل الأسود الأصيل لأنه يمنح طلّةً مميزةً إذا اخترت تطبيقه عند ارتداء عبايتك الرمضانية.

بماذا يتميّز؟ كيف تطبقينه؟ وبمن يليق؟ الأسرار الخاصة بالكحل الأسود ينقلها لكِ خبير التجميل "دافيد عربيد"David Arbid.

يحافظ على صحة العين:

يتميّز الكحل الأسود بمساهمته بتنظيف العين وتنقيتها. وعند مفترق الطريق بين نهاية فصل الربيع وبداية فصل الصيف، من المفيد أن تلجأ السيدة إلى تطبيقه، لأنه يحمي العين من الحساسية الناتجة عن لقاح الأزهار كما يبعد عنها الالتهابات الآتية من الحر والغبار الذي يزداد في هذه الفترة. كما انه يحفّز عمل غدد العين، فيمنحها الترطيب اللازم الذي يزيد من لمعانها. كما يجعل مقلة العين تبدو أكثر بياضاً.

ألوانٍ وتركيباتٍ مختلفة:

يمكن للكحل الأصيل أن يكون ممزوجاً مع شمع العسل أو زيوت النباتات المختلفة. ويتوافر بألوانٍ متعددة، حتى انه متوافر بالتركيبة الشفافة لكي يتمكّن الرجال من استعماله كوقايةٍ  وعلاج.

لكل عينٍ لون:

من الضروري ان نعرف وننتبه الى كون لون الكحل الأسود داخل العين، يجعل العين تبدو أصغر حجماً، إذ انه يضعها في إطارٍ ضيقٍ. لذلك، يجب ان نأخذ في الاعتبار هذا الموضوع عند تطبيقه. وهو بالتالي، يبدو فاتناً على العينين الواسعتين ويساهم بإبرازهما.

أما اليوم، ومع توافر الألوان المتعددة للكحل، بات من الممكن اختيار اللون الذي يناسب كل عين دون سواها، أو التركيبة الشفافة أو البيج والأبيض لمن يريد أن يجعل العينين تبدوان أوسع. 

مقالات قد تثير اهتمامك