نصيحة صيدلي: المكمّلات الغذائية لبشرةٍ نضرة

بعد انقضاء شهر رمضان المبارك، وفترة الأعياد، حان الوقت للتفرّغ مجدداً للعناية بالبشرة ومساعدتها على استرجاع رونقها المعتاد. لذلك، من الضروري في الدرجة الأولى، خاصةً لأننا في فصل الصيف، ان نثابر على شرب كميّات كبيرة من المياه، مع احترام التوازن في نظامنا الغذائي. هذا، بالاضاقة الى الاستعانة بالمكملات الغذائية والفيتامينات. هذا ما أكده الصيدلي رامي نصر الذي أفادنا ان دور المكملات الغذائية بشكل عام، والفيتامينات بشكلٍ خاص، مهم جداً لمساعدة الجسم على استعادة توازنه.

فقد كان لمجلة الحسناء حديث مع الصيدلي رامي نصر، اطلعنا من خلاله على الخطوات الصحيّة للمحافظة على جمال البشرة. وكان معه هذا الحوار:

  

كيف تتأكد السيدة من حصولها على الفيتامينات التي يحتاجها جسمها؟

اذا ارادت السيدة ان تتأكد من حصولها على كامل الفيتامينات والمغذيات، فعليها بالمكملات الغذائية التي تضمن حصولها على كل ما يمكن ان ينقصها جراء عدم انتظام وجباتها. وأبرز هذه المكمّلات:

-  مضادات الأكسدة المتوفرة في الصيدليات. فهي تجمع بين منافع الفيتامين A, C and E ومعدن السيلينيوم. هذه التركيبة معروفة بقدرتها على حماية البشرة من التجاعيد وآثار التعرّض لأشعة الشمس أثناء فصل الصيف، كما تحارب علامات الشيخوخة المبكرة.

-  الكولاجين الذي يعمل على تجديد خلايا البشرة واعطائها الليونة اللازمة وذلك لحمايتها من التصلّب وظهور التجاعيد المبكرة.

-  الـOmega 3: الى المنافع الكبيرة على صحة الشرايين وخاصة شرايين القلب لمنعها من التصلّب، تبرز فائدة الـOmega 3 أو زيت السمك، كما يطلق عليه الاسم، في المحافظة على نضارة البشرة من خلال التحكم بفرز المواد الدهنية للمحافظة على بشرةٍ رطبة ومنع ظهور حب الشباب، إضافةً الى تأخير شيخوخة البشرة وظهور التجاعيد.

-  الزنك: هو معدن أساسي في المحافظة على صحة البشرة وحمايتها من حب الشباب الوردي، جفاف البشرة وآثار الشمس.

-  الماغنيزيوم: فوائده كبيرة على البشرة فهو مكوّن أساسي من خلايا البشرة ووظائفه أساسية في عمل الانزيمات داخلها.

 

من هي السيدة التي لا يمكنها اللجوء الى هذه المكملات الغذائية، الفيتامينات والكريمات؟

في الدرجة الأولى، على السيدات الحوامل استشارة الطبيب المختص قبل اللجوء الى المكملات الغذائية.

 اما بالنسبة للكريمات، فلا يوجد أي مانع يحول دون استعمال السيدة لها فهي اساسية في المحافظة على اشراقة وليونة البشرة وحمايتها من التجاعيد ومن آثار الشمس المؤذية في فصل الصيف.

يشار إلى أن المكمّلات الغذائية لا يمكن ان تغني ابداً عن غذاء متوازن ولكن ان كانت السيدة تشعر انها بحاجة للحصول على المزيد من النضارة، فعليها اعتماد هذه المكمّلات الغذائية.

 

متى تحتاج السيدة الى الكريمات؟

تبرز حاجة المرأة الى الكريمات على مدار العام. وقد تختلف حاجة كل امرأة عن الاخرى، بالنسبة الى المستحضرات الضرورية لها، لذلك عليها استشارة الطبيب او الصيدلي لاختيار الانسب لها وفقاً لعمرها، لنوعية بشرتها ونمط عيشها. فهناك انواع كثيرة من الكريمات التي تناسب كل سيدة حسب متطلباتها. اما الأساسيات فتنحصر في:

1-  مستحضرات تنظيف البشرة: التنظيف أساسي وضروري جداً، فهو يسمح بالتخلّص من آثار التلوث والشوائب التي تتراكم على البشرة خلال النهار ويساعد على فتح المسامات التي تجعل البشرة تتنفس، كما انه يحضّرها للخطوة التالية وهي الترطيب، للاستفادة قدر المستطاع من منافع الكريمات التي ستطبق لاحقاً.

2- الكريمات المرطّبة: الترطيب خطوة ضرورية في المحافظة على ليونة البشرة واعطائها اشراقة من الداخل فتكثر الكريمات المرطبة الهادفة الى تحسين نوعية البشرة. مثلاً ان البشرة الدهنية المعرّضة لظهور حب الشباب التي هي المشكلة الابرز، تحتاج الى ترطيب مختلف عن تلك البشرة الجافة المعرضة لظهور التجاعيد، لذلك على كل سيدة اختيار ما يناسبها بعناية واستشارة المختصين لإرشادها. ولا ينحصر الترطيب في كريمات النهار، لأن المنافع الاكبر هي في كريمات الليل التي تحتوي على المواد الفعالة سواء لناحية المحافظة على توازن فرز المواد الدهنية او لناحية محاربة التجاعيد فهي تحتوي على  ال Acide Hyaluronique وال Retinol التي تقاوم التجاعيد وتؤخر ظهورها.

3- كريمات الوقاية من الشمس: الحماية من أشعة الشمس في فصل الصيف اجمالاً ضرورية، خاصةً لأن الاكثار من التعرض للشمس يضر البشرة ويسرّع ظهور علامات الشيخوخة كالتجاعيد والبقع السوداء. وتساعد الكريمات الواقية من الشمس بمعدّل spf 50+ في الحصول على حماية قصوى خاصة عند التعرض المباشر لأشعة الشمس، ويجب التذكير دائماً بإعادة تطبيق الكريم الواقي من الشمس كل ساعتين وعدم الاكتفاء بتطبيقه مرة واحدة خلال النهار وذلك للتأكد من الحصول على حماية كاملة طوال فترة التعرّض للشمس. 

مقالات قد تثير اهتمامك