أنماط التعلّق لدى أطفالنا! | الحسناء
 

أنماط التعلّق لدى أطفالنا!

أظهرت دراساتٌ نفسيّةٌ أنّ كلّ شخصٍ يتكوّن لديه نمط التّعلّق منذ طفولته نتيجة ثلاثة عوامل: التّكوين الوراثيّ الذي يؤثّر في الطّبع، والتّفاعل والخبرات السّلبيّة أو الإيجابيّة ضمن المحيط، وبخاصّةٍ في العلاقة مع الأهل ولا سيّما مع الأمّ، ومدى قدرتهم على التّعبير وتحسّس حاجات الطّفل.  

ما هو نمط التعلق عند أطفالكم؟

إستناداً إلى تجربةٍ علميّة قامت بمراقبة ردّات فعل الأطفال عند غياب الأمّ وحضورها في وقتٍ محدّد، لوحظت أربع ردّات فعلٍ مختلفةٍ عند الأطفال، تعكس كلّ واحدةٍ منها نمط تعلّقٍ محدّد. 

  1. ثلثان من الأطفال بَرهَنا  نمط تعلّقٍ آمنٍ يُعبّر عن شعورهما بالثّقة والحماية وقدرتهما على التّأقلم والانفتاح على المحيط الخارجيّ. 
  2. الثّلث الباقي من الأطفال فبرهنَ نمط تعلّقٍ غير آمنٍ عند غياب الأمّ وحضورها، يُعبّر عن عدم القدرة الكافية على الشّعور بالحماية والتّواصل واكتشاف المحيط. ويُمكن تقسيم هذا الثّلث الأخير من الأطفال إلى ثلاث فئات القَلِق ،المُتجنّب والخائف

 إنّ تكوين شبكة أمانٍ عند الطّفل أو عدم تكوينها، ولا سيّما في علاقته مع أمّه، سوف يُمثّل له مرجعاً يُحتمّ إلى حدٍّ بعيدٍ خياراته العاطفيّة والنّمط العلائقيّ الذي سوف يعتمده في المستقبل مع شريك الحياة. 

مقالات قد تثير اهتمامك