إلى أيّ نمطٍ علائقي أنت تنتمين؟

إنّ إدراك نمط التّعلّق في علاقاتنا هو الحجر الأساس لبداية التّغيير. ومن الأساليب التي تُساعد على هذا الإدراك، المُراقبة الذاتيّة، فيُمكن مثلاً، مدّة أسبوع، أن يدوّن الشّخص المشاعر والأفكار التي تنتابه عندما لا يكون وحده، أيْ برفقة الآخرين، وبخاصّةٍ الشّريك، في مواقفَ عدّةٍ في اليوم. ومن الأسئلة التي يُمكن أن تُساعد على اكتشاف نوع النّمط:

  • إذا كنتُ أرتاح، عموماً، في قُربي من الآخر أو أفضّل دائماً أن أحافظ على مسافةٍ منه، أو أشعر بأنّني بحاجةٍ دائمةٍ إلى الاقتراب منه أكثر.
  • هل فكرة الاتّكال على الآخرين أو عدمها تُزعجني أم تُريحني؟
  • هل ارتاح عند التّعبير عن مشاعري أم احتفظ بها في أكثر الأوقات، أم هل عندي حاجةُ ماسّةٌ إلى التّعبير الدّائم عنها؟
أساليب تجعلني أعي إنْ كنتُ أميل أكثر إلى النّوع الواثق أو أميل أكثر إلى النّوع القلق أو المتجنّب أو الخائف:
  1. دوّن المشاعر وإصغ إليها لتُساعدك على بلورة الذّكاء العاطفيّ وتوظيفه إيجابيّاً في العلاقة، وصولاً إلى عدم وضع الذّات في موقع الضّحيّة التي تبحث دائماً عن إلقاء الملامة على الآخر.
  2. يجب أن تسأل المحيط، وبخاصّةٍ الشّريك، كيف ينظرون إلى تصرّفاتك وردّات فعلك في مواقفَ عدّة، وهنا من المُستحسن وضع خطّةٍ لتغيير هذا النّمط لينعكس إيجابيّاً على الذّات والآخر.
  3. استشارة معالجٍ نفسيّ في بعض الحالات هو الحل الأفضل، لكي يُساعد الشّخص أو الشّريكَيْن على إدراك أنماط التّعلّق لديهم، ومدى تأثيرها السّلبيّ في العلاقة، وكيفيّة اعتماد استراتيجيّةٍ تُخرجهم من السّيناريوهات العلائقيّة المُدمّرة للعلاقة، والتّحرّر من أثقال الماضي، وتعزيز شبكة الأمان والحماية لديهم.
إدراك نمط التّعلّق الحجر الأساس للتّغيير

إنّ ما يُسهّل عمليّة تغيير النّمط هو عندما يكون لدى أحد الطّرفَيْن نمط التّعلّق الواثق، ففي هذه الحالة يُمكن أن يُساعد الشّريك على تعزيز شبكة الأمان لديه باستيعاب ردّة فعله وتشجيعه الإيجابيّ، والرّدّ على حاجاته كما يجب، ولكن في جميع الأحوال لا يستطيع القيام بالمهمّة عنه أو فرض التّغيير عليه.

بعد أن يصبح نمط التّعلّق لدى الشّخص معروفاً، يطرح السّؤال نفسه ،هل نحن محكومون مدى الحياة بأن نكون أسرى هذا النّمط؟ أم أنّ هنالك أملاً بإمكان تعديل هذا النّمط، وكيف؟

في الواقع، بيّنت الدّراسات والعلاجات النّفسيّة أنّه عندما يُدرك الشّخص بأنّ لديه نمطاً معيّناً من التّعلّق ويَعتَرف به في الوقت نفسه، وأنّ هذا النّمط لديه انعكاساتٌ إيجابيّةٌ وسلبيّةٌ في العلاقة مع الشّريك، فإنّ هذا مؤشّرٌ إيجابيٌّ على أنّ هذا الشّخص لم يعد خاضعاً لهذا النّمط خضوعاً أعمى، وأنّه حتّى لو لم يكن مذنباً في ولادة هذا النّمط في طفولته نتيجة شعورٍ بعدم الأمان والحرمان العاطفيّ، فقد أصبح في إمكانه اليوم أن يكون مسؤولاً عن حياته وعن الأوضاع المؤلمة التي يعيشها أو التي يُمكن أن يُسبّبها للآخر، وعلى هذا يُمكنه أخذ القرار بتغيير واقعه، وتعديل هذا النّمط وتعزيز شبكة الأمان لديه. 

مقالات قد تثير اهتمامك