قواعد شراء الألماس

يرتبط تاريخ الألماس بالقوى الخفيّة والجمال. ويعود أوّل ذكرٍ لهذا الحجر الكريم إلى 3000 سنةٍ خلت في الهند، حيث كان الهنود يقدّرونه بسبب خاصّيّة عكس الضّوء التي يتمتّع بها. وكانوا، أيضاً،  يستعملونه للزّينة وكتعويذةٍ لطرد الشّرّ والحماية أثناء المعارك.عندما ترغبين في شراء قطعة مجوهراتٍ مزيّنة بالألماس، هناك أربع قواعدَ أساسيّةٍ يجب الانتباه إليها، وهي تُعرّف بـ "4C’s"، أيْ بالقطع (Cut)، واللّون (Colour)، والنّقاء (Clarity)، والقيراط (Carat).

  • القَطع

طريقة قَطع الألماس تسمح له باستغلال الضّوء بطريقةٍ جيّدة. عندما يُقطع الألماس بالطّريقة الصّحيحة، يتمّ عكس الضّوء من قسمٍ إلى آخر، ثمّ توزيعه بواسطة قمّة الحجر. إذا كان القَطع شديد العُمْق فسيهرب الضّوء من مكانٍ آخر. وإذا كان القَطع سطحيّاَ فسيهرب الضّوء قبل أن يتمّ عكسه. ويجب ألاّ يُخلط بين قطع الألماس وشكله. إذ يُمكن قطع الألماس إلى أشكالٍ عدّةٍ اعتماداً على نوعيّة الحجر الخام.

أمّا أشهر أنواع الأشكال فهي: المستدير، والماركيز، والإجاصيّ، والزّمرّديّ، والبيضاويّ، والقلب.

مهما كان الشّكل فإنّ الألماس المقطوع ببراعةٍ هو تُحفةٌ فنّيّةٌ لا يُتقنها إلاّ المختصّون، ما يمنح الحجر بريقه.

  • اللّون

يتراوح لون الألماس بين الأصفر، والبنّيّ، والزّهريّ النّادر، والأزرق، والأخضر وغيرها. إلاّ أنّ أفضل لونٍ للألماس هو اللّون الشّفّاف الذي يسمح بانعكاس الضّوء بكلّ سهولة، ما ينتج عنه توزّع الضّوء بظلال قوس قزح.

  • النّقاء

نقاء الألماس يُعاين باستعمال عدسةٍ مكبّرةٍ تقوم بتكبير الأشياء 10 مرّات. معظم الألماس يحتوي على شوائبَ دقيقة، وهي قد تتدخّل في مسار الضّوء داخل الألماس. وكلّما قلّ عدد الشّوائب زاد جمال الألماس. 

  • القيراط

يتمّ قياس وزن الألماس بالقيراط، وكلّ قيراطٍ يتمّ تقسيمه إلى 100 نقطة. إلاّ أنّ الوزن لا يكفي لتحديد قيمة الألماس، إذ قد تكون هناك قطعتا ألماسٍ بالوزن نفسه لكنْ قيمتهما تختلف باختلاف القطع واللّون والنّقاء. فلا تتسرّعي باختيار الألماس قبل أن تتأكّدي من صواب خيارك، لقد استغرقت الطّبيعة آلاف السّنين لتكوين الألماس. 

مقالات قد تثير اهتمامك

 
 

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الاخبارية الخاصة بـ