للبدانة أسباب نفسية واجتماعية

البدانة خطرٌ يُهدّد حياة الكثير من البشر من مختلف الفئات العمريّة والطّبقات الاجتماعيّة، وهي نتيجة تفاعل عواملَ بيئيّةٍ وعواملَ جينيّةٍ لتخزين الدّهون الزّائدة. ولطالما كانت السمنة مرتبطة بالخمول واستهلاك زائد للسعرات الحرارية بشكل متواصل. لكن اليوم، بات من المعروف أن هناك عوامل عدة أخرى تلعب دورا في حدوث السمنة.

أسباب البدانة :
  1. قلّة النّشاط والحركة: من المعروف أنّ السّمنة نادرة الحدوث عند الأشخاص الدّائمي الحركة أو الذين تتطلّب أعمالهم النّشاط المستمرّ. وأشارت الدّراسات إلى أن الرياضة تلعب دورا مهمّاً في تخفيض نسبة الدّهون، ولها أيضاً فوائدُ كثيرةٌ في تحسين صحّة الإنسان بصفةٍ عامّة.
  2. النّمط الغذائيّ: تناول الغذاء بوحداتٍ حراريّةٍ عاليةٍ مع عدم حرق هذه السّعرات، يؤدّي إلى تراكم الدّهون في جسم الإنسان. أضِف إلى ذلك أنّ انتشار الوجبات السّريعة الغنيّة بالدّهون المُشبّعة أدّت إلى انتشار السّمنة والأمراض المصاحبة لها. الموادّ الغذائيّة الغنيّة بالدّهون تُحدث درجةً أكبر في البدانة مقارنةً مع الموادّ الغذائيّة الغنيّة بالكربوهيدرات، كالنّشويات مثلاً، وذلك للأسباب التالية:
  3. غرام الدّهون يحتوي على أكثر من ضعفَي السّعرات الموجودة في غرام بروتين أو غرام كربوهيدرات.
  4. الطّعام الغنيّ بالدّهون سائغ المذاق ولا يُحدث فقداناً للشّهية مثل الطّعام الغنيّ بالكربوهيدرات.
  5. الطّعام الدّهنيّ يحتوي على كميّةٍ أقلّ من الألياف ويُمكن مضغه وابتلاعه في وقتٍ أقلّ.
  6.  الطّعام الدّهنيّ يُطهى بسهولةٍ وفي وقتٍ أقلّ، ممّا يؤدّي إلى ابتلاع كميّاتٍ كبيرةٍ منه.
  7. الأدوية: توجد أدويةٌ كثيرةٌ تؤدّي إلى تناول كميّاتٍ من الطّعام أو إلى زيادة وزن الجسم مثل: الكورتيزون ومشتقّاته، والإنسولين، والأقراص المُخفّضة لنسبة السّكر التي يستعملها مرضى السّكريّ، وأدوية علاج الاكتئاب وغيرها...
  8. عواملُ نفسيّة: اكتشف أخصائيون أنّ بعض العوامل النّفسيّة تؤدّي إلى تناول كميّاتٍ كبيرةٍ من الأطعمة منها على سبيل المثال حالات الاكتئاب والملل، وقد تبيّنّ أنّ من 10 إلى 20 % من المصابين بالاكتئاب يزيد وزنهم.
  9. عواملُ هرمونيّة: وذلك نتيجة اضطرابات الهرمونات الخاصّة بالغدّة النّخاميّة والغدّة فوق الكلويّة.
  10. عامل الوراثة: يلعب دوراً مهمّاً في استعدادنا للسّمنة.


 

مقالات قد تثير اهتمامك