ماذا يخفي غذائكِ خلال فترة حملك؟

ليس هناك أيّ داعٍ لزيادة كميّة الغذاء بناءً على الاعتقاد الخاطئ أنّه على الحامل تناول الطّعام عن اثنًيْن، بل المهمّ هو الاهتمام بنوعيّة الغذاء والتّأكّد من أنّه يسدّ حاجة الجسم من العناصر الأساسيّة مثل الكالسيوم، والحديد، والفيتامينات، والبروتينات. فهذه العناصر تخفي وراءها أهمية غذائية للمرأة الحامل وجنينها.
الكالسيوم
هو من المعادن الضّروريّة للأمّ والجنين، إذْ يدخل في تكوين العظام والأسنان بشكلٍ طبيعيّ. ففي الأشهر السّتة الأولى من الحمل، تثبّت الحامل الكالسيوم الذي تستهلكه، في عظامها لينتقل في الأشهر الثّلاثة المتبقّية الى الجنين لتلبية احتياجات نموّ هيكله العظميّ. ومن أهمّ مصادره: الحليب ومشتقّاته، والخضروات الورقيّة الدّاكنة اللّون.
الحديد
تحتاج الحامل إلى كميّاتٍ عاليةٍ من الحديد لمواجهة الزّيادة الكبيرة في حجم الرّحم. تجدر الإشارة إلى أنّه قد لا يكفي الاعتماد على الغذاء فقط كمصدرٍ وحيدٍ للحديد، لذلك ينصح الأطبّاء بتناول أقراص الحديد من أجل تدعيم المخزون الكامل منه ووقاية الحامل من الإصابة بالأنيميا.
الفيتامينات
أهمّها حمض الفوليك، الذي تزيد حاجة الحامل إليه حتّى تصل إلى 0,4 مليغرامٍ في اليوم. نقص هذا الفيتامين يؤدّي إلى فقر الدّم عند الحامل، وإلى حدوث أضرارٍ في الجهاز العصبيّ للجنين وقد يُسبّب له تشوّهاتٍ خلقيّةً وإعاقةً بدنيّةً أو عقليّة. لذا، يُعتبر تناول المأكولات الغنيّة بحمض الفوليك أمراً ضروريّاً كالخضروات الورقيّة، والعدس، والحمّص، والحبوب الكاملة. كما يُنصح بتناول الجرعات الإضافيّة من هذا الفيتامين ابتداءً من الأسابيع الأولى للحمل.
البروتينات
يعتبر البروتين من العناصر الغذائيّة الضّروريّة جدّاً للحامل، وذلك لتلبية متطلّبات النّموّ السّريع للجنين وتكوين أنسجة جسمه وبناء الأنسجة الجديدة للرّحم. أمّا مصادر الأغذية الغنيّة بالبروتينات فهي لحم الدّواجن، والسّمك، والبيض، ومنتجات الألبان، والحبوب.

مقالات قد تثير اهتمامك