للمراهق حاجات غذائية عدّة!!

قلّة ما نسأل عن إهميّة واحتياجات المراهق الغذائيّة. إذ إنّ الأخير تزداد متطلّباته ويشعر بحاجته إلى كميّة أكبر من الطّعام لكن علينا نحن أن نعلم كيف يجب أن تكون تلك الأطعمة التي يطلبها متوازنة وداعمة لنموّه خلال هذه الفترة.
 بالإضافة إلى ذلك يزداد عند المراهقين متطلباتهم لأطعمة الطّاقة وبعض المغذّيات الدّقيقة مثل الكالسيوم، والحديد، والزّنك، والفيتامينات
"A"، و"D" و"J" ، ومجموعة الفيتامينات "B" وتزداد الحاجة أيضاً إلى الألياف الغذائيّة.
لذا تقدّم لكم "الحسناء" نصائح غذائية عدّة عليكم أن تعتمدونها في إدارة النّظام الغذائي لدى أولادكم الذين هم في سنّ المراهقة ، بالإضافة إلى بعض الآثار السّلبية لعادات تقومون بها معهم وغابت عنكم.
نصائحُ غذائيّة:
إجبارهم على شرب 2 ليتر من الماء أو ما يُعادلهما (ثمانية أكوابٍ من الماء يوميّاً).
  • إقناعهم بتناول وجبة الفطور لأنّها توفّر المكوّنات الغذائيّة الأساسيّة للجسم، وتُحسّن القدرة على التّركيز في الصّباح. ويمكن تناول الحبوب الغذائيّة مع كوبٍ من الحليب الخالي من الدّسم وكوبٍ من عصير الفاكهة.
  • نصحهم بضرورة ممارسة الرّياضة بانتظام، كونها تساهم في الحفاظ على الرّشاقة، وعلى صحّة القلب، وعلى نموّ العظام السّليم.
  • استبدال المأكولات الدّسمة والمشروبات الغازيّة والمحلاّة بأخرى طبيعيّةٍ وخاليةٍ من الدّسم والسّكريّات
وفي زمن تعمل به الأم لساعات طويلة، ممّا قد يساهم في عدم قدرة المرأة على التّوفيق بين منزلها وعملها، وفقدان الوقت المخصّص واللّازم للطّبخ، يلجأ الولد إلى ما يعتبرها شهيّة وهي الوجبات السّريعة التي تغيب عنه سلبيّاتها المتنوعّة نذكر منها:
محتواها الدّهنيّ العالي التي تؤدّي إلى ارتفاع نسبة الكولّستيرول في الدّم.
  • احتواءها على نسبة عالية السّعرات الحراريّة ممّا يؤدّي إلى زيادةٍ في الوزن.
  • إفتقارها للعناصر المهمّة كالكالسيوم والمغنيزيوم، والكثير من الفيتامينات
  • فقدانها للألياف الغذائيّة الموجودة في الخَضروات، والفاكهة، والحبوب، مما يسبّب الحرقة والإمساك في الجهاز الهضميّ.
  • ولتفادي نقص الحديد والكالسيوم وغيرها من المشاكل الصّحيّة، على المراهق أن:
  • إستهلاك يوميّاً ثلاث حصصٍ من الحليب أو مشتقّاته.
  • تناولَ في كلّ وجبةٍ مصدراً من النّشويّات.
  • تناولَ مرّةً في اليوم على الأقلّ حصّةً من اللّحم، أو الدّجاج، أو السّمك، أو طبقاً من الحبوب.
  • التّخفيف من تناول المشروبات الغازيّة.
  • الإبتعاد قدر الإمكان عن الدّهون.
  • تناول يوميّاً طبقاً من الخضار وثلاث حصصٍ أو أكثر من الفاكهة الطّازجة كونها تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنيّة الضّروريّة لغذاء المراهق.

مقالات قد تثير اهتمامك