هل الزيتون يحارب السرطان؟

من الثابت ان التعرف على الأمراض يساعد على الوقاية منها.

أهمية الزيتون

تبيّنَ من خلال التجارب في المختبر أن خليطاً من مُركبات "فينولات" (يُستخرج من زيت الزيتون السلاف) يمنع تحوّل خلايا القولون إلى خلايا سرطانية، ويقول د. كريس إي.ار.جيل وزملاؤه من جامعة ألستر في إيرلندا الشمالية، في البحث الذي نُشر في الدورية العالمية للسرطان: "يُعتبر زيت الزيتون مسؤولاً جزئياً عن الطبيعة الإيجابية لما يُسمى: النظام الغذائي في البحر المتوسط".

واكتشف الباحثون أن وضع خط من الخلايا السرطانية في تركيزات عالية من الفينولات من زيت الزيتون لمدة 24 ساعة يحمي الخلايا من تدمير الحمض النووي.

الأرق والسكري لدى الرجال

أثبتت دراسة سويدية أن اضطرابات النوم تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري عند الرجال. وقد تبيّن أن خطر الإصابة بمرض السكري كان أكبر بنحو ثلاث مرات لدى الرجال الذين لم يحصلوا إلا على خمس ساعات من النوم المتقطع كل ليلة، ونحو خمس مرات أعلى بالنسبة للرجال الذين كانوا يعانون من صعوبات في الاستمرار في النوم.

ولكن من جهة أخرى، لم تكن لتقلبات النوم أي صلة بالإصابة بمرض السكري لدى النساء اللواتي شملتهنّ الدراسة. وأشار الباحثون إلى أن سبب تأثير الأرق على السكري لدى الرجال يعود لعوامل عدة منها أن قلة النوم تؤثر على التمثيل الغذائي للكاربوهيدرات.

كولسترول الأم تحت سيطرة الجنين!

اكتشف باحثون من بلجيكا أن قدرة الحامل على إحراق الدهون تتحدد ليس بناء على التركيب الجيني لها فقط بل ولأطفالها أيضاً. ويقول أوليفييه ديكامب من جامعة كاثوليك دي لوفان: "يمكن القول إن الجنين يتحكم بشكل ما في دخول الطعام إليه من خلال المشيمة (الكولسترول والأحماض الدهنية)". وفحص الباحثون العديد من التغيرات الجينية لنوعين من البروتين لهما أهمية في ما يتعلق بحرق الدهون وتبين لهم أنه لو تواجدت هذه التغيرات في الأجنّة، فإن معدلات التريغليسيريد والكولسترول في أجسام الأمهات سوف تتأثر بالقدر نفسه الذي كان ليحدث لو وُجدت تلك التغيرات في أجسادهنّ.

فطريات تحمي الإنسان من الملاريا

اكتشف فريق من الباحثين الدوليين أحد أنواع الفطريات في شرق أفريقيا يُصيب البعوض ويؤدّي إلى إيقافه عن التغذي على الدماء، ما من شأنه أن يحول دون انتقال الملاريا من البعوض إلى الإنسان. كما أن هذا الفطر يُقلّل من دورة حياة البعوضة إلى ثلث عمرها ليصل إلى أسبوع بدلاً من ثلاثة أسابيع. ويقول العلماء إنه من غير المحتمل أن يتمكن البعوض من تكوين مناعة ضد هذا الفطر على غرار مقاومته للمبيدات الحشرية حيث إن الفطر يطال عدداً أكبر من الجينات في البعوض. ويُتوقع أن يحل هذا الأسلوب خلال 4 أعوام محل المبيدات الحشرية وسواها من الأساليب غير المُجدية.

مقالات قد تثير اهتمامك