الحبوب الكاملة سيدة الفطور الصحي

نظمت شركة نستله الشرق الأوسط لقاءً علمياً حضره أختصاصيو تغذية من مختلف أنحاء لبنان وناقشوا خلاله أحدث التوصيات حول مكوّنات وجبة الفطور الصحية، وسُلط الضوء على الحبوب الكاملة كعنصر رئيس يساهم في الحفاظ على الوزن1-3، والحد من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية4,5، والسكري من النوع الثاني5,6.

وفي هذا الشأن قالت إيشي دوروكان، مدير الشؤون الخارجية والتغذية الإقليمية لمنطقة آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا في نستله: "أظهرت الدراسات مراراً بأن الفطور هو بالفعل أهم وجبة في اليوم، إذ يعمل على تحفيز عملية الأيض في جسمك ويمنحك الطاقة التي تحتاجها لبقية اليوم. كما بينت الأبحاث بأن تناول الفطور يرتبط بعدد من الفوائد الصحية تشمل المحافظة على وزن صحي، وتحسين أداء الأطفال في المدرسة، والمساعدة في الحصول على المغذيات الضرورية للجسم".

وسطياً، يساهم الفطور في ما يقل عن 20% من السعرات الحرارية التي نستهلكها يومياً، ولكنه يؤمن أكثر من 30% من حاجاتنا من الكالسيوم والحديد والفيتامين ب7. ويميل الأشخاص الذين يتناولون الفطور إلى استهلاك دهون وكولستيرول أقل وكمية أكبر من الألياف خلال اليوم8. كما أنه نادراً ما يتم استهلاك المغذيات مثل الكالسيوم والألياف وبعض الفيتامينات والمعادن خلال اليوم إذا لم نستهلكها عند الفطور9.

ووفقاً للتوصيات بخصوص الاستهلاك اليومي من الطاقة ومجموعات الطعام، لا بد أن يحتوي الفطور السريع والمتكامل على حصة من الحبوب الكاملة مثل رقائق الفطور مع الحبوب الكاملة أو قطعة من خبز القمح الكامل مع حليب قليل الدسم وقطعة فواكه ومصدر اختياري من البروتين مثل البيض أو المكسرات.

وقد أقيم اللقاء خلال النصف الثاتي من الشهر الجاري في بيروت في إطار التزام نستله بـ "تعزيز نظام غذائي صحي وأسلوب حياة سليم" و"خفض نسبة السكريات في منتجاتنا"، وفقاً لما نشرته في تقرير "نستله في المجتمع" لمنطقة الشرق الأوسط في 2015.

وقد أعلن فريق العمل الخاص برقائق الفطور من نستله مؤخراً عن نجاحه في المساهمة بتقديم طعام أفضل لحياة أفضل من خلال تحقيق التزامات الشركة بنهاية العام 2015 للمنتجات الخاصة بالأطفال، وهي:

•             إضافة المزيد من الحبوب الكاملة كمكوّن أول

•             أن تكون مصدراً جيداً للكالسيوم (15 % من المقادير اليومية الموصى بها للحصة الواحدة)

•             أن تحتوي على 9 غرامات سكر أو أقل للحصة الواحدة

•             أن تحتوي على 135ملغ من الصوديوم أو أقل للحصة الواحدة

وختمت دوروكان: "نواصل عملنا على إلهام الأهالي في منطقة الشرق الأوسط وتجهيزهم بالمعرفة العملية لتأمين وتحضير وجبات فطور مغذية لكافة أفراد العائلة تحتوي على الحبوب الكاملة. ونحن ملتزمون بتحسين وجبة الفطور يوماً بعد يوم للكبار والصغار على حد سواء".

الفرق بين الحبوب الكاملة والحبوب المكررة:

تتشكل الحبوب المكررة عندما يتم إزالة أجزاء من الحبوب الكاملة (هي البذرة والسويداء)، وتسبب إزالة بعض أجزاء الحبوب في فقدانها لخصائصها الغذائية. يمكن الحصول على الحبوب الكاملة من مجموعة حبوب بما في ذلك القمح والشوفان والشعير والأرز والذرة.

مقالات قد تثير اهتمامك