"سانوفي" وأحدث الاستراتيجيات لتحسين إدارة مرض السكّري لصوم أكثر صحة في رمضان

خلال المنتدى الأوّل الذي عقدته شركة سانوفي، في 20 أيار/مايو الحالي، لأوّل مرّة في لبنان، كشف مؤتمر التحالف الدوّلي للسكّري ورمضان الذي نظّمه الإتحاد الدولي لمرض السكّري بالتعاون مع الجمعيّة اللبنانية لأمراض الغدد الصمّاء والسكّري والدهنيات، النقاب عن أحدث الاستراتيجيات لتحسين إدارة مرض السكّري لصوم أكثر صحة وسلامة. كما شدّد المنتدى على أهميّة التوعية للحد من المخاطر الصحيّة المرتبطة بإدارة مرض السكري خلال الشهر الفضيل. وتطرّق المنتدى إلى عدّة مواضيع رئيسة منها علم وظائف الأعضاء أثناء الصيام، ومطابقة المخاطر، والتوجيه الغذائي، وتعديل عملية تناول الأدوية وتنفيذ التوصيات.

وشارك في المنتدى رئيس التحالف الدولي للسكّري ورمضان الدكتور محمّد حسنين، ورئيس الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصمّاء والسكّري والدهنيات الدكتور منذر صالح، ورئيس قسم الغدد الصمّاء والسكّري في المركز الطبّي للجامعة الأميركية في بيروت البروفيسور ابراهيم السلطي، والبروفسور سامي عازار أستاذ الطبّ في قسم الغدد الصمّاء والسكّري في المركز الطبّي للجامعة الأمريكيّة في بيروت ومدير البرنامج الوطني للسكّري في وزارة الصحة العامة الدكتور أكرم إشتي، ورئيس الجمعية اللبنانية للسكري الدكتور محمد صنديد. كما حضره أخصائيو الرعاية الصحّية إلى جانب حشد من الإعلاميين وكبار مسؤولي شركة سانوفي.

وتناول المنتدى التحديات الرئيسة المرتبطة بإدارة مرض السكّري خلال شهر رمضان المبارك، مشدّداً على المخاطر التي ينطوي عليها الصوم إذا لم يتم اتباع تعليمات مقدّمي الرعاية الصحّية. كما شدّد الخبراء على أهميّة التعاون بين مرضى السكّري الذين يصومون خلال شهر رمضان المبارك وطبيبهم للتأكيد على سلامتهم خلال هذا الشهر الفضيل. 

وأكّد الدكتور محمّد حسنين، رئيس التحالف الدولي للسكّري ورمضان على أهمية التوعية ومسؤولية الأطباء للعمل بشكل وثيق مع مرضاهم وإطلاعهم على المخاطر المحتملة المرتبطة بالصوم خلال شهر رمضان المبارك. وقال: "تمّ تطوير المبادئ التوجيهية للتحالف الدولي للسكّري ورمضان بعد مداولات بين مختلف الأطراف المعنية- ومنها مقدمي الرعاية الصحية، ورجال الدين، وأخصائيي التغذية ووسائل الإعلام- ورغبة منّا بتحسين نوعية حياة مرضى السكّري خلال الشهر الفضيل. واستناداً على ما تعلمناه، قررنا إطلاق هذه المبادئ التوجيهية لتكون مرجعاً جديداً يستند إليه خبراء الرعاية الصحية ويمكّن المرضى من اتخاذ قرارات مبنيّة على مراجع معتمدة للصوم بشكل آمن."

تقدّم المبادئ التوجيهية الحديثة لأخصائيي الرعاية الصحّية الخلفية والمعلومات العمليّة، إضافة إلى توصيات حول إدارة المرض لتحسين الرعاية المتوافرة لمرضى السكّري الذين ينوون الصوم خلال شهر رمضان المبارك. وقد تمّ التركيز في هذه المبادئ على أهمية الفردية والتوعية ضمن خطة إدارة مرض السكّري.

ومن جهته، قال رئيس الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصمّاء والسكّري والدهنيات الدكتور منذر صالح: "على المرضى الحذر ليتفادوا تعريض صحّتهم للخطر سواء كان قرارهم الصوم أو الإحجام عنه. ففي الحالتين يجب اتباع المشورة الطبّية وأخذ القدرة البدنية للمريض بالاعتبار"، مضيفاً: "باتباع هذه المبادئ التوجيهية الحديثة، سيضمن الأطبّاء اللبنانيون الرعاية الصحّية المثلى لمرضاهم ويسلّحونهم بأفضل السبل لإدارة السكّري طوال شهر رمضان المبارك. وستحرص الجمعية على تنظيم الفعاليات الطبيّة التوعوية لتزويد الأطباء بأحدث البيانات".

وختم غسّان بيضون، المدير العام لشركة سانوفي في المشرق بالتنويه بالدور البارز الذي تلعبه هذه الحملة، قائلاً: "نحن ندعم أنشطة التحالف الدولي للسكّري ورمضان انطلاقاً من التزام سانوفي بوضع المريض على سلّم أولوياتها وعلى رأسهم مرضى السكري عبر نشر المبادئ التوجيهية في مختلف البلدان ولبنان خصوصاً لتحسين نوعية حياتهم طوال شهر رمضان المبارك".

مقالات قد تثير اهتمامك