ما فوائد السّحور خلال شهر رمضان؟

أشدّد على أهميّة السّحور كي يستطيع الصّائم أن يصوم صوماً صحّيّاً. فالسّحور من أهمّ الوجبات الرّمضانيّة لأنّه يوفّر %30 من حاجاتنا الغذائيّة اليوميّة في رمضان. لذا احرصوا على تناول وجبة  السّحور بهدف توفير الطّاقة اللاّزمة وكي تستطيعوا أن تصوموا ساعاتٍ طويلةً براحة. 

يمكن لوجبة السّحور أن تكون مكوّنة، على سبيل المثال لا الحصر، من سندويش لبنةٍ أو جبنةٍ قليلة الدّسم مع خبزٍ أسمر وزيتونٍ وخضروات، مع شرب كوبٍ من الحليب وتناول قطعةٍ من الفاكهة.

إنّ تناول السّحور يُفيد في منع حدوث الإعياء والصّداع أثناء نهار الصّيام، ويخفّف من الشّعور بالعطش الشّديد. أنصح بتأخير السّحور قدر الإمكان و‏تجنّب تناول الأطعمة المالحة مثل المخلّلات أو الزّيتون المالح والجبنة المالحة للحدّ ‏من الشّعور بالعطش، بالإضافة إلى شرب كمّيّةٍ كافيةٍ من الماء. يجب أن يحتوي السّحور على ما لم يأكله الصّائم أثناء وجبة الإفطار كالحليب ومشتقاته مثل الجبن والزّبادي بالإضافة إلى الخضروات الطّازجة والفاكهة والخبز أو القمح لما تحتويه من فيتاميناتٍ ومعادن. وحاولوا أن تعتمدوا على السّحور نوعاً واحداً من المأكولات لتتجنّبوا زيادة الأكل. فلا تضعوا المناقيش والبيض واللّبنة والجبنة والفول معاً على السّحور. مثلا يمكن أن تتناولوا يوماً المناقيش ويوماً آخر اللّبنة والجبنة ويوماً آخر الفول... وتجنّبوا أيضاً على السّحور مادّة الكافيين الموجودة في القهوة والشّاي حتّى تتمكّنوا من النّوم مجدّداً، فالقلق يؤثّر في نشاطكم أثناء أيّام الصّوم.

مقالات قد تثير اهتمامك