قريباً جداً: زراعة أرحام من متبرعات على قيد الحياة في بريطانيا

يخطط جراحون بريطانيون لزرع أول رحم في بريطانيا قبل نهاية العالم الحالي، ويؤكد ريتشارد سميث الطبيب المشرف على بحوث زرع الرحم بأنهم "في صدد استخدام أرحام نساء على قيد الحياة". علما ً أنه منذ ثلاثة أعوام أي عام 2015، حصل أطباء في بريطانيا على الموافقة لإجراء أول عمليات لزرع عشرة أرحام إلا أنها كانت من متبرعات راحلات. ويعمل الفريق الطبي على استخدام الأرحام من متبرعات راحلات وأخريات على قيد الحياة. وقال سميث، أن سبب اتخاذ هذا القرار يعود إلى أن «عملية نقل الرحم من متبرعة حية أصبحت بسيطة وآمنة، إذ إن وقت الجراحة انخفض من 12 ساعة إلى 4 ساعات.

يذكر أن واحدة من خمسة آلاف امرأة تولد من دون رحم، بينما يجرى استئصال الرحم لدى أخريات بسبب السرطان.

أما الخطر الجراحي فهو أكثر ما يقلق في عملية زرع الرحم بسبب صعوبة الحصول على عروق الرحم التي تمتد على طول قاع الحوض. واستغرق متوسط نقل الرحم من متبرعة حية في السويد 11 ساعة ونصف الساعة و4 ساعات ونصف الساعة للمتلقية. وخفض فريق طبي في الصين عملية نقل الأعضاء إلى 6 ساعات باستخدام الروبوت في إجراء الجراحة.

وقال سميث لـ "بي بي سي" أنه بعد إجراء المرحلة الأولية لاختيار المشاركات، اتصل الفريق بـ50 سيدة من المتلقيات المحتملات. وأضاف أن بعض هؤلاء لديهن أقارب مستعدات للتبرع بأرحامهن".

عن BBC News Health

مقالات قد تثير اهتمامك