دراسة جديدة تؤكد أن 2 من 3 من النساء المصابات بسرطان الثدي يمكنهن الاستغناء عن العلاج الكيميائي | الحسناء
 

دراسة جديدة تؤكد أن 2 من 3 من النساء المصابات بسرطان الثدي يمكنهن الاستغناء عن العلاج الكيميائي

كشفت دراسة واسعة النطاق في شيكاغو أن نحوالي ثلثي المصابات بسرطان الثدي يمكنهن الاستغناء عن العلاج الكيميائي بعد الجراحة.

وتكشف الدراسة التي أجريت على عشرة آلاف امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 75 عامًا أنه بالنسبة إلى أكثر أشكال سرطان الثدي شيوعًا، الذي يكشف في مرحلة مبكرة ويعالج الجراحة، لن تحتاج معظم المصابات الخضوع للعلاج الكيميائي لكي يتماثلن للشفاء. اليوم، في بعض البلدان ، يتم تقديم هذا العلاج للنساء على أنه إلزامي. وغالبًا ما يؤدي العلاج الكيميائي إلى الغثيان والقيء وفقدان الشعر والإرهاق، وفي بعض الحالات، إلى سرطان الدم (اللوكيميا). تشجع دراسة TailorX الأطباء على اتباع نهج "الدقة" لسرطان الثدي. ويخلص الدكتور هارولد بيرشتاين، الأستاذ بكلية الطب بجامعة هارفارد: "من الناحية التقنية، هذا يعني أنه بالنسبة لآلاف النساء، سنتمكن من تجنب العلاج الكيميائي وجميع آثاره الجانبية، مع إتاحة نتائج ممتازة على المدى الطويل. يقول أرني بوروشوثام، الأستاذ بمعهد أبحاث السرطان في المملكة المتحدة "من خلال اختيار وتقديم العلاج الكيميائي للمصابات سرطان الثدي اللواتي لديهن معدل مرتفع جينياً لإمكانية من الانتكاس ، تثبت دراسة TailorX أن هناك إمكانات كبيرة في تقديم علاجات أكثر اعتدالًا دون المساس بنتائجها ".

مقالات قد تثير اهتمامك

 
 

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الاخبارية الخاصة بـ