7 أمور يجب تفاديها خلال العلاقة الحميمة!

العلاقة الحميمة بين الزوجين أمرٌ خاص جداً، لكن هناك بعض الأمور والتصرفات  التي تؤثر على هذه العلاقة وتخفف من وهج أجمل اللحظات وأكثرها حميمة، إليك بعض هذه المنغصات التي ننصحك بتفاديها قبل وخلال أو بعد العلاقة. 

التوقف فجأة عن ممارسة العلاقة
من أكثر الأمور التي تؤثر على العلاقة لا بل تقتل الرغبة لدى الرجل أن تتوقفي فجأة عن ممارسة العلاقة لتقومي بعمل ما ..فالوقت المستقطع في العلاقة هو في الحقيقة من حيث لا تدري قاتل لها! وبالتالي يتسلل البرود إلى السرير ويفقد زوجك رغبته في إكمال العلاقة.
أحاديث قاتلة أثناء للعلاقة
نعم، حذاري أن تتطرقي خلال العلاقة الحميمة مع زوجك للحديث عن مشاكل الأولاد أو المنزل أو العمل. مثل هذه الأحاديث قاتلة للعلاقة. وتبعد زوجك عن جو العلاقة الحميم والرومانسي.
لا تتحولي إلى لوح خشبي
من أكثر الأمور التي تبغض الرجل أثناء العلاقة  أن يشعر أنه يمارس العلاقة مع لوح خشبي وأنك تؤدين العلاقة كما لو أنها واجب من دون أي تفاعل أو انسجام . ننصحك في هذا الإطار أن تبادري وتبتكري، فماذا تنتظرين؟
التذمر من الألم
بعض النساء لا تكف عن التذمر من ممارسة العلاقة بسبب شعورها بالألم الدائم أثناء مرحلة الإيلاج، الأمر الذي يعيق الرجل ويقيّده أثناء الممارسة خوفاً على إيذاء شريكته مما يؤدي إلى نفوره من العلاقة
عدم الشعور بالرغبة
فتور الرغبة يشمل الإنخفاض في الرغبة الجنسية أو إنعدامها كلياً. الظروف النفسية والعاطفية لها دور كبير في ذلك، وأحيانا قد تكون بسبب تناول بعض الأدوية، لكن في جميع الحالات إذا لم يتم تدارك الأمر سيؤثر ذلك على لعلاقتكما من دون شك.
عدم التمكن من بلوغ النشوة
صعوبة الوصول إلى السعادة أو عدم القدرة على الوصول إليها بشكل كلي. يؤثر بشكل كبير جدا على العلاقة الزوجية ويفقد الرجل ثقته بنفسه وبقدرته على إسعاد شريكته. لذا يجب عليك أن لا تكتفِ بدور المراقبة وتتركي كل الأمور على زوجك لفعلها، عليك أن تبادري أن تبتكري وتساعدي نفسك وزوجك لبلوغ السعادة.
بعد العلاقة.. الهدوء سيد الموقف
لا تجرّبي أن تخوضي في أحاديث معقدة ومطوّلة بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة، ففي هذه اللحظة كل ما يرغب به زوجك هو النوم واستعادة تلك اللحظات الحميمة بينكما، فلا تنغّصي عليه.

مقالات قد تثير اهتمامك