نادين الراسي: إذا عنفني زوجي "بخلي صنوبر بيروت تحكي فيه".

ردت الفنانة نادين الراسي على شائعة طلاقها معتبرة أنها قامت على تحليلات البعض، واعتبرت أنه كان من المفترض عدم رميها بالحجارة، وتطرقت في حديثها مع "الحسناء" إلى صلحتها مع الفنانة سيرين عبد النور بعد سنوات طويلة من الخلاف، كما أشارت إلى جديدها الفني الذي تقوم بالتحضير له لرمضان 2016.

طاردتك في الأيام الاخيرة، شائعة تتحدث عن طلاقك. فهل أزعجتك تلك الشائعة أم انك تعاملت معها ببرودة أعصاب؟

في البداية، عندما قرأت خبر طلاقي، ضحكت كثيراً، ولكن عندما انتشر بقوة، وجدت نفسي مضطرة الى الرد لأنه صار مزعجاً. فنفترض أنني أطلق فعلاً، فهل يعقل أن يتصرفوا معي بمثل تلك الطريقة. "شو بكن يا جماعة روقوا شوي"، من منكم يعرف ماذا يوجد وراء الأبواب المغلقة. من المفترض، أن يكون هناك نوعاً من التضامن مع الإنسان، عندما يتعرض لمحنة  صعبة كالطلاق، وكان من الاجدى بهم أن يقفوا إلى جانبي لأن وضعي سيكون صعباً جداً، في هذه الحالة، بدل رشقي بالحجار لأنني لست قاتلة. "الله لا يضرّ حدا" ولكن من منا يعرف ماذا ينتظره غداً. من يريد محاسبتي، فليحاسبني على عملي وليس على حياتي الخاصة.

برأيك ما هي الأسباب التي جعلت الشائعة تتفاعل بشكل مدوي؟

لا اعرف. ما أعرفه هو أن الشائعة انطلقت الشائعة وهم أخذوا يحللون من عندهم، وكتبوا أنني لا أتواجد مع جيسكار في المناسبات، ومن ثم بدأوا يطرحون تساؤلات عن إمكانية وجود مشاكل بينا. والأنكى ما كتبه أحدهم بأنني كنت أشتكي لأهلي سوء معاملة زوجي جيسكار لي، وعندما قرأت هذا الكلام شعرت وكأنني أعيش في القرن الأربعين وأشكي همي لوالدي وهو يقول لي "لا.. يا بنتي". مثل هذه الامور لا تحصل عندنا، لأنني عشت تجربة الطلاق مع زوجي الاول. صحيح أنني أعيش في مجتمع شرقي وأحترم العادات والتقاليد، ولكن لدي شخصيتي الخاصة والمستقلة، وعمري 36 عاماً ولست تلك الطفلة التي يضربها زوجها ويعنّفها وتظلّ ساكتة. "إذا عنفني زوجي بخلي صنوبر بيروت تحكي فيه" وأجعل منه عبرة. أنا أرفض أن اتعرض للظلم في بيتي، وهناك من كتب عني وكأنني امرأة مظلومة ومغلوب على أمرها ولا تجيد التصرف. وانا أقول لهم "لأ ياجماعة.. طولوا بالكن وروقوا. تحليلاتكم على راسي وعيني"، وإذا كان بالكم مشغول عليّ، كان بإمكانكم أن تتأكدوا وتطمأنوا. هناك من إتصل بشقيقي جورج وسأله عني فقال له "لا علم لديّ بموضوع طلاق نادين لأنها لا تسمح لأحد بأن يتدخل في حياتها الشخصية. نادين في بيتها وأولادها معها، وكل ما تقولونه عارِ عن الصحة"، وربما هو إستنتج من كلام جورج  أن جيسكار ترك البيت، لمجرد أن جورج قال "نادين في بيتها ومع اولادها".

لكن من يعرفونك لا يمكن ان يصدقوا كلاما مماثلا عنك؟

من يسمعني عندما أتكلم في المقابلات، يعرف شخصيتي. لست من النوع الذي يرمي همّه على الآخر، حتى لو كانت أمي. أمي لا تحملّ همي، وانا لا اسمح بذلك لأنني أم وأعرف هم ّ الولد. وعندما يحصل معي اي شيء، لا سمح الله،  فأنا مستعدة للإعلان عنه وتحمل عواقبه، ولكن طلاقي لن يكون موضوعاً مطروحاً للنقاش،  لأنني لا أسمح لأحد بان يتدخل في شؤوني الخاصة. ومن يتحدث بعد اليوم عن زواجي أو عن طلاقي، فسوف أقاطعه، ولن أتعاطى معه أبداً.

تمت الصلحة بينك وبين سيرن عبد النور، أخيراً. فمن كانت المخطئة بينكما؟

كلانا أخطأنا.

وهل أسقطتما الدعاوى التي أقمتهما ضد بعضكما؟

انا لم اقم دعوى في القضاء. سيرين هي التي رفعت الدعوى وانا اتفهمها. هي  كانت منزعجة ومجروحة، من مسألة ما، بناء على الطريقة التي تم تحليلها في الصحافة، فقامت برفع دعوى ضدي، ولكنها ما لبثت ان سحبتها. انا لم اقم دعوى مضادة، بل فضلت ان يأخذ القانون مجراه. فإذا قام القضاء بتجريمي كنت سأعتذر وفي حال لم يتم تجريمي كنت ساقول لها"تعي يا بنت الحلال شفتي اني مش قاصدتك".

هل يمكن ان تجتمعا في عمل مشترك؟

"يا ريت"... الن يكون جميلاً!

بل سيكون قنبلة فنية؟

إن شاء الله. تخيلي ان اتواجد انا وسيرين في عمل واحد. لا شك أن النتيجة ستكون روعة.

علمنا أنك وافقت على المشاركة في مسلسل لرمضان 2016 مع المنتج مفيد الرفاعي. فما هي تفاصيله؟

انا وقعت مع المنتج مفيد الرفاعي على العمل، ولكن يبدو أنه سيتأخر بعض الشيء. حالياً أنا فتحت الباب أمام العروض الفنية الجديدة، ويوجد بين يدي مجموعة من النصوص، وبعضها جميل جدا وهي مناسبة جداً لرمضان المقبل. المنتج مفيد الرفاعي تأخر في تنفيذ مسلسل" فخامة الشك"
" وقصي لديه إلتزامات أخرى، وفي هذا الوقت انا اقرا نصوص جديدة للتحضير لها، وعندما يصبح الإثنان جاهزان 
يمكن ان نباشر بالتصوير.

 

 

مقالات قد تثير اهتمامك