حسين الجسمي.. هل يغني لـ "داعش"؟

طرح الفنان حسين الجسمي أغنية"لا يا بعد ناسي"، وهي من كلمات راكان والحان ياسر بوعلي  وتوزيع عصام الشرايطي.
في المقابل تعرض حسين الجسمي إلى حملة كبيرة من الإنتقادات، بدأت هزاراً وتحولت الى جدّ كما يقال، وذلك على خلفية وقوع تفجيرات إرهابية في بارس بعد غنائه "نفح باريس". إذ رأى  ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن الجسمي غنى لمصر، فطالتها التفجيرات، وغنى لمكة فوقعت فيها حادثة الرافعة، وغنى لفريق برشلونة فخسر، ولذلك طالبوه بأن يغني لـ "داعش" لكي يرتاح العالم منهم.
ويبدو أن تعليقات النشطاء، لم تعجب الجسمي الذين فوجئوا بحظرهم على حسابه الرسمي على "تويتر"، حيث كتب معلقاً" انتم ناسي وأهلي ومنكم أستمد أفكاري وسأظل راقي وشامخ كجبل للثقافة والأغنية الإماراتية والخليجية والعربية مهما لقاني من بعض أحبائي تجريج".

مقالات قد تثير اهتمامك