عمرو دياب.. إلى "ام بي سي" درّ

تمت المصالحة بين الفنان المصري عمرو دياب و الـ "ام بي سي"، بعد أن كانت قد وصلت الأمور بينهما إلى القضاء، على خلفية  إعتراض دياب على عرض المحطة لبرنامج "المفاجأة" الذي يضم لقطات قديمة له. ولا شك أن هذه المصالحة التي فتحت صفحة جديدة بين الطرفين، ستمهدّ لتعاون فني بينهما خلال الفترة القريبة المقبلة، يتمثل بقيام شركة "بلاتينوم ريكوردز" التابعة لـ"أم بي سي" بإنتاج ألبوم دياب الجديد الذي ينوي طرحه في بداية العام 2016 بعدما كانت الامور قد وصلت بينه وبين شركة "روتانا" إلى حائط مسدود وإعلان "الهضبة" أنه سينتج الألبوم من جيبه الخاص.
وقام عمرو دياب بالإعلان بنفسه عن صلحته مع الـ "أم بي سي"، من خلال نشر صورة  عبر حسابه الخاص على "إنستغرام" تجمعه ببعض العاملين في المحطة، وعلّق تحتها "تمت الصحلة بين الفنان عمرو دياب وقنوات (أم بي سي) برعاية المنتج تامر مرسي".
يشار إلى أن الفترة الماضية شهدت توتراً شديداً في العلاقة بين عمرو دياب وشركة "روتانا"، الذي ينتهي عقده معها  في نهاية العام الحالي، وهو أوكل إلى محامية الخاص مهمة فسخ عقده الفني معها، بسبب إخلالها ببنوده كما قال مدير أعماله، مما دفع شركة "روتانا"، الى اصدار بيان رسمي، عبر صفحتها على موقع "فايسبوك" يشير إلى أن ما فعله عمرو دياب ومدير أعماله ليس سوى إدعاء، وهو يهدف الى الإساءة للشركة ومحاولة النيل منها وبلبلة المتعاملين معها، موضحة أنها بدأت باتخاذ إجراءات فسخ التعاقد معه وأنها طالبته بتعويض، بسبب إخلاله بالتزاماته الواردة بالعقد.  فما كان من "الهضبة" إلا أن ردّ ببيان مضاد أكد فيه أنه لم يخلّ بالتزاماته بالعقد مع "روتانا" بل العكس هو الصحيح، وأنه كان قد أرسل بياناً من مكتبه الى الشركة يشير الى إنه أنجز الألبوم الثاني بتمويل ذاتي ولكنها لم تردّ عليه، الأمر الذي دفعه إلى توجيه إنذار إليها.

مقالات قد تثير اهتمامك