ليلى علوي تحمي التراث من الإرهاب والتطرف

 

عقد المكتب الاقليمي لـ "اليونيسكو" في المتحف المصري، بالتعاون مع مكتب اليونسكو في القاهرة، ووزارة الآثار المصرية واللجنة الوطنية المصرية لـ "اليونسكو"، مؤتمراً صحافياً ونظم حفلاً لمناسبة تنصيب الفنانة ليلي علوي، كأول مبعوثة في حملة "متحدون مع التراث"، التي أطلقتها "اليونيسكو"، بهدف حماية التراث من مخاطر الإرهاب والعنف الذي يجري في بعض البلدان العربية ويتسبب بإنهيار بعض المتاحف والأماكن الأثرية.
ليلى علوي عبّرت عن سعادتها بالمنصب وأكدت أنه حملها مسؤولية كبيرة، وشدّدت على أنها ستبذل كل ما في وسعها، من أجل إيصال رسالة الحملة، بمشاركة الفنانين إلى كل أنحاء العالم. كما طالبت علوي الحضور بالوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء وضحايا الإرهاب، وقالت "إن الفنون والآداب تصنع الحياة، أما الإرهاب فيصنع الموت".
وتهدف الحملة، التي دشنتها مدير عام "اليونيسكو" إيرينا بوكوفا في عدد من الدول العربية في آذار / مارس الماضي، إلى  حماية التراث والتنوع الثقافي في المنطقة العربية، وذلك ردّاً على الهجمات غير المسبوقة التي تستهدف التراث الثقافي، من خلال نشر رسائل السلام والتسامح والتضامن عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وخلق حركة شبابية عالمية تعبر عن رأيها، وتشارك في حماية التراث المهدد بالخطر، وتواجه دعاوى التطرف في الدول العربية والعالم أجمع.

مقالات قد تثير اهتمامك