افتتاح أيام الفيلم العربي المتوج في الجزائر

تحت شعار "التسامح"، أطلقت مدينة قسنطينة الجزائرية، برعاية رئيس الجمهورية عبد العزيز بو تفليقة ووزيز الثقافة الجزائري، مهرجانها الأول للفيلم العربي المتوج على هامش تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية للعام 2015"، وسط أجواء من التفاعل العربي لاسيما بعد إعلان الجزائر مسبقا عن انفتاحها على السينما والثقافة العربيتين.
ومن بين الفعاليات التي يشهدها المهرجان،  تكريم 11 فيلما عربيا من الأفلام الحائزة على جوائز في مهرجانات عالمية وعربية، من خلال عرضها في أيام المهرجان السينمائية، وسيكون نجوم الأفلام من الصف الأول في العالم العربي ممن حصلوا على جوائز كبيرة، وكذلك بالنسبة للمخرجين والمؤلفين والمنتجين.
كما خصصت إدارة المهرجان تظاهرة خاصة بدمشق عنونتها بـ " سلام من صبا بردى" لتكون دعما للسينما السورية في الفترة الحالية، فضلا عن فعالية موسيقية للملحن الجزائري الكبير نوبلي فاضل ومعه النجمة الجزائرية شافية بودراع، كما سيتم أيضاً تكريم نجوم سلسلة "أعصاب وأوتار".
وعلى هامش الافتتاح تم تكريم نخبة من نجوم السينما والفن في العالم العربي وأبرزهم نوبلي فاضل ولطفي بوشناق وجورج ومحمد الحلو وهدى سعد وأنوشكا وسارة فرح وكنزة مرسلي وصوفيا صادق وريم عزالي وزياد غرسة ومحمد الخامس وعبد الله كورد وهشام الحاج وكمال رزوق.
أما الأفلام التي تم تكريمها في الافتتاح فهي: الجزائري البئر، الأردني "الذيب" للمخرج ناجي أبو نوار، التونسي "الزيارة"، العراقي "تحت رمال بابل"، المصري "النيل الأزرق"، المغربي "جوق العميين"، التونسي "على رحلة عيني"، المصري "أمير رمسيس"، السوري "المهاجران" للمخرج محمد عبد العزيز، الموريتاني "تمبكتو" للمخرج عبد الرحمن سيساكو، اللبناني موجة 1998 لإيلي داغر.

مقالات قد تثير اهتمامك