"ذا فويس كيدز".. عندما يغني الأطفال الكبار

انطلقت رحلة جديدة مع المواهب الغنائية والطربية، لكن هذه المرّة مع المواهب الصغيرة حصراً، التي تتراوح أعمارها بين 7 و14 عاماً. أصوات واعدة تسعى إلى تحقيق أحلامها والطموحات، ودخول عالم النجومية، كاشفة عن قدراتها الصوتية ضمن مرحلة "الصوت وبس" ضمن البرنامج العالمي "the Voice Kids"  بصيغته العربية.
المدرّبون الثلاثة كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني، اختاروا من بين المشتركين الصغار، من يملك المؤهلات التي تمنكنه من من اجتياز المرحلة الأولى للاختبارات العمياء (“Blind Auditions”)، والانتقال إلى "مرحلة المواجهة"، تمهيداً للتنافس على اللقب في الحلقة الختاميّة المباشرة.
وبين خشبة المسرح حيث تستقبل إيميه الصيّاح المشتركين الصغار مع أهاليهم، وفي الكواليس حيث يحاورهم مؤمن نور سريعاً قبل ظهورهم على المسرح، تنافست مجموعة من المواهب الواعدة والمتميّزة وغنت أمام المدربين الثلاثة، الذين سعوا إلى إقناع المواهب بالانضمام إلى فرقهم، لكي يتمكّنوا من كسب ودّ أفضل الأصوات، التي قد تمكّنهم من الفوز باللقب في نهاية المطاف.
انطلقت الحلقة الأولى، مساء السبت، مع أمير عاموري من سوريا الذي نشأ في عائلة فنية، مع والد يغنّي الطرب ووالدة تعمل في مجال الرسم، وغنّى "أنا بعشقك" لميادة الحناوي، فاستدار له تامر، تبعه كاظم فنانسي. وامتدح كاظم خامة صوته، وقال تامر إنه يخيّل إليه بأنه يستمع إلى موهبة ناضجة. وبعد حيرة، اختار أمين الانضمام إلى "فريق تامر". بعده، غنّى محمد عزيز الحديجي من تونس أغنية "سيبوني يا ناس" لسيد درويش، وأشار إلى أنه عاشق للموسيقى والغناء إلى حد جعل والده يلبّي طلبه بأن يشتري له آلات موسيقية عدة، وبات لديه في منزله استديو تسجيل متواضع، واختار الانضمام إلى "فريق تامر". بعد ذلك، أطلت ميرال عياض من فلسطين، لتؤدّي أغنية "أهو ده اللي صار" لسيد درويش. تفاعل الجمهور مع الأغنية واستجابت ميرال لطلب تامر بأن تدرّبه على الدبكة الفلسطينية على المسرح، قبل أن تختار الانضمام إلى "فريق نانسي". ووقف غدي بشارة من لبنان على المسرح ليغنّي "I See fire"، ويقنع نانسي وكاظم معاً بأدائه باللغة الإنكليزية فاستدارا له، قبل أن يكون ثاني المشتركين الذين ينضمّون إلى "فريق نانسي". كما استطاعت سهيلة بهجت من مصر أن تقنع اثنين من المدرّبين بموهبتها هما: كاظم ونانسي، عند غنائها "عن العشاق" لكوكب الشرق أم كلثوم، واختارت الانضمام إلى "فريق كاظم". بدوره، استطاع يوسف حسن لفت انتباه كاظم الساهر بموهبته بغنائه "حلوين من يومنا" لسيد مكاوي، وقد استدار له في اللحظات الأخيرة قبيل انتهاء الأغنية وانضم بالتالي إلى "فريق كاظم". أما آخر المشتركين في الحلقة، فكانت غنى بو حمدان من سوريا، التي أدّت "أعطونا الطفولة" لريمي بندلي. وقد تأثّرت الطفلة عندما استدارت لها نانسي بحماسة، فبكت وتوقفت عن الغناء للحظة، ما دفع نانسي إلى الانتقال إلى المسرح لتشجيعها، كما استدار لها كاظم وتامر، فاختارت الانضمام إلى "فريق نانسي".
وستستمر جولة المنافسات، في الأسابيع المقبلة، بهدف اختيار المدرّبين لأفضل المواهب الواعدة بحثاً عن الصفوة من بينها، وذلك للانتقال بها إلى الجولة التالية، وصولاً إلى التحدّي الأخير، وتتويج أحدهم بلقب برنامج "the Voice Kids".

مقالات قد تثير اهتمامك