كيندة علوش تعترف وتعتذر: أنا إنفعالية

في بادرة لافتة في نوعها ومضمونها وأسلوبها، اعتذرت الفنانة السورية، التي تعيش في مصر كيندة علوش، بمناسبة انتهاء عام 2015 وحلول سنة 2016، من كل الذين أصابهم شظايا غصبها وتعصيبها وانفعالها.
كيندة كتبت عبر حسابها الرسمي على "إنستغرام": "بعتذر من كل اللي جرحتن أو زعلتن أو أزعجتن أو أسألتن السنة الماضية من أول يوم فيها ولحدّ مبارح.. أنا شخص إنفعالي وخطاء وممكن زعل ناس بحبن جداً بسبب رورد أفعالي الانفعالية وغير المحسوبة ومؤخراً مريت بلحظات، فقدت فيها السيطرة على نفسي وتملكني الغضب وغلطت بحق ناس ما أساؤوا لي.. في ناس بعرف أني زعلتن وفي ناس أكيد زعلتن من غير ما إنتبه. بتمنى توصل رسالتي للكل ويقبلوا إعتذاري. وبوعد حالي سيطر على غضبي وإنفعالي وعلى ردود أفعالي وكون اهدأ وأعقل".
وكانت كيندة علوش قد تعرضت لحملة من الغنتقادات خلال الفترة الماضية بسب تصريحاتها حول تأييدها للمثلية الجنسية، كما بسبب صور لها مكشوفة البطن عبر حسابها الرسمي على "إنستغرام".

مقالات قد تثير اهتمامك