رحيل يسري الأبياري.. فنان أضحك الناس

شييع اليوم المؤلف والمنتج السينمائي والمسرحي المصري يسري الإبياري، وهو الشقيق الأكبر في عائلة فنية اشتهرت بتعدد الأنشطة الفنية وكان عميدها والده “أبو السعود الإبياري” الذي حمل لقب “موليير الشرق”.
ورث يسري الإبياري الحس الكوميدي عن والده الذي كان من رواد تأليف الأغاني والسيناريو في مرحلة انتعاش الكوميديا في المسرح والسينما في مصر في منتصف القرن العشرين.
بدأ الإبياري “الابن” الكتابة بعد سنوات من وفاة أبيه عام 1969 حيث كتب قصص أفلام سينمائية كوميدية منها (أونكل زيزو حبيبي) 1977 بطولة محمد صبحي وإخراج نيازي مصطفى و(البنت التي قالت لا) 1978 بطولة سهير رمزي وإخراج أحمد فؤاد و(نساء صعاليك) 1991 بطولة تحية كاريوكا وإخراج نادية حمزة. كما كتب مسرحيات كوميدية منها (وراك وراك) و(وراء كل مجنون امرأة) و(المشاكس) و(واحد لمون والتاني مجنون) و(الواد ويكا بتاع أمريكا) و(الجوكر) التي حظيت بشهرة واسعة بسبب قيام محمد صبحي ببطولتها وجلال الشرقاوي بإخراجها عام 1979 الذي شهد أيضا عرض مسرحية الإبياري (عش المجانين) بطولة ليلى علوي ومحمد نجم. وشارك مع أخيه أحمد الإبياري، مسرحيات من إنتاجه ومنها (مراتي زعيمة عصابة) 2008 بطولة سمير غانم. أما للتلفزيون، فكتب عدة مسلسلات منها (زيزو 900) بطولة محمد نجم والمغني الشعبي شعبان عبد الرحيم.
و قام ابن اخيه، بنعيه عبر صفحته على الفيسبوك قائلا: “وداعا يسري الإبياري.. الرجل الأسطورة” الذي أضحك الناس بأعماله الكوميدية المتنوعة.

مقالات قد تثير اهتمامك