مسلسل مايكل جاكسون يثير أزمة بين البيض والسود

وقع الاختيار على الممثل البريطاني جوزيف فينس لأداء شخصية نجم البوب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون في مسلسل كوميدي جديد. إلا أن هذا الإختيار أثار السخرية على وسائل التواصل الاجتماعي، وحالة من الجدل بشأن الفرص المتاحة للفنانين السود بعد اختيار ممثل أبيض للدور.
تدور أحداث المسلسل حول قصة حقيقية عن رحلة برية عبر الولايات المتحدة قام بها المغني مع الممثل المخضرم مارلون براندو والنجمة الشهير إليزابيث تيلور في عام 2001 بعد هجمات سبتمبر/ أيلول، ومن المقرر أن يذاع عبر قناة سكاي آرتس البريطانية هذا العام، تحت اسم "إليزابيث ومايكل وبراندو"، على أن تؤدي دور إليزابيث تيلور  الممثلة ستوكارد تشاننج، والممثل برايان كوكس دور مارلون براندو. .
جاكسون، الذي عانى من حالة طبية يطلق عليها فيتيليجو، أدت إلى بهتان لون بشرته مع تقدمه في العمر، توفي عام 2009 عن عمر يناهز 50 عاما متأثرا بجرعة زائدة من المورفين.
تأتي أنباء هذا المسلسل بعد قرار النجم ويل سميث ومن قبله المخرج سبايك لي بمقاطعة حفل توزيع جوائز الأوسكار في فبراير/ شباط بسبب عدم ترشيح أي ممثل غير أبيض للجوائز للعام الثاني على التوالي.
وقال ستيرو وليام، الكاتب الفني في ديلي بيست، إن اختيار فينس يعكس "مشكلة عنصرية متجذرة في هوليوود"، أما ديراي ماكسون، وهو ناشط الحقوق المدنية الأميركي وعضو حركة "حياة السود مهمة"، فغرّد عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالقول: "هل فعلا لم يجدوا ممثلا أسود يلعب دور مايكل جاكسون؟ إذا كان فينس سيلعب دور جاكسون.. فمن الإنصاف هنا أن أقول ليلعب دينزل واشنطن دور ألفيس بريسلي في الفيلم القادم". كما غرد الممثل الكوميدي البريطاني من أصل إيراني شابي خورساني"جوزيف فينس سيلعب دور مايكل جاكسون؟ إذن علينا أن نخرس جميعا عندما تطرح قضية نقص التنوع للمناقشة".

مقالات قد تثير اهتمامك