ممثلة تفقد قرطاً أغلى من بيتها

قبل ان تعانقها صديقتها، كان قرط من الألماس يتدلى من ألأذن اليسرى للممثلة والروائية البريطانية جولي والترز، لكن بعد المعانقة، اختفى القرط تماماً، وربما سقط  وضاع، وعنه قالت جولي والترز: "لقد استأجرته، ويساوي أكثر من ثمن  بيتي"، بحسب ما نقلت عنها وسائل إعلام بريطانية ذكرت تفاصيل الخبر.
حدث ذلك في حفل أقيم الأحد الماضي في دار "الأوبرا الملكية" في لندن، لتوزيع جوائز "الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون"  BAFTA ، وفيه ترشحت والترز لجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم " Brooklyn"، أخرجه البريطاني جون كرولي، لكن الرياح هبت في الحفل على غير ما تشتهي سفينتها، وحملت إليها الأسوأ تلك الليلة: ضاع منها ما يزيد ثمنه عن قيمة بيتها، كما قالت، كما أنها لم تفز بالجائزة التي رشحت نفسها لها، وفوقها تعرضت للإنتقاد بسبب فستانها، لأنه كان أزرق اللون وغير موفق على سجادة الحفل الحمراء، وطويلا أكثر مما ينبغي، وارتدت فوقه جاكيت سوداء طويلة غير مناسبة. 
خرجت جولي والترز من الحفل بسلة خالية من جائزتين تم تخصيصهما  للأدوار المساعدة، إحداهما فازت بها كيت وينسليت عن دورها في فيلم "ستيف جوبز"، فيما فاز البريطاني مارك ريلانس بالثانية عن دوره في فيلم "جسر الجواسيس"، أما والترز، ففازت بجائزة أخرى لم تخطر على بالها، وعندما أعلنوا اسمها لكي تتسلمها،أقبلت صديقتها وعانقتها، وسقط القرط وضاع وسط تجمهر الحاضرين.
الممثلة بالغت حين ذكرت أنه أغلى من بيتها، لأن صحيفة "التلغراف" البريطانية، سألت من قامت بتأجيره لها، وهي شركة "Star Diamond" الشهيرة، فأكدت أن ثمن القرطين معاً هو تقريبا  150 ألف جنيه إسترليني، أي نحو 215 ألف دولار، ونصفها لا يكفي لشراء حتى مطبخ شعبي صغير في لندن، فكيف بمنزل جولي والترز، الذي يبلغ ثمنه أكثر من 4 ملايين، لذلك اعتبر أن ما قالته هو مجرد تعبير مجازي.
 

مقالات قد تثير اهتمامك