مادونا تخسر وصايتها على ابنها وتنفي تعاطيها المخدرات

نفت نجمة البوب العالمية مادونا (57 عاماً) عبر حسابها الخاص على موقع "إنستغرام" خبر وقوعها تحت تأثير المخدر، إثناء إحيائها عدداً من الحفلات في أوستراليا، وأشارت إلى أن السبب في عدم قدرتها على مواكبة الراقصين على المسرح هو تعقيدات الرقصات التي تم تقديمها على المسرح.

كما ردت مادونا على كل المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي، الذين دافعوا عنها بعدما حاول الكثيرون تشويه صورتها وقيمتها كإمرأة، على حدّ قولها، مشيرة إلى أن أهم ما يشغلها هو حب الناس لها وسعادتها بقدرتها على العطاء من أجلهم.

يشار إلى أن مادونا تعاني من حالة نفسية سيئة بعد صدور حكم قضائي في قضية الوصاية على إبنها "روكو" لصالح والده جاي ريتشي، بعدما أثبتت المحامية ان الإبن لا يرغب في العودة الى نيويوك مع والدته بل هو يفضل البقاء مع والده، الأمر الذي إنعكس سلبا علىى ملكة البوب وتسبب في انهيارها بكاءً في أكثر من حفل لها.

مقالات قد تثير اهتمامك