باميلا الكيك: انتظروني في "برودواي"

من عمل الى آخر ومن نجاح إلى آخر، تسير الفنانة باميلا الكيك بخطى ثابتة فيمشوارها الفني. وبعد تألقها في مسلسل "سمرا"، بدأت قناة "أم بي سي" سلسلة "مدرسة الحب" من كتابة نور الشيشكلي وإخراج نعمو، والذي تشارك فيه باميلا، بثلاثيتين الأولى بعنوان "كلمات" تجمعها بالفنان عابد فهد والفنانة امل عرفة والثانية  تجمعها بالفنان المصري حسن الرداد، على أن تطل باميلا في رمضان المقبل في مسلسل "يا ريت" الذي تتقاسم بطولته مع الممثلين السوريين قصي الشيخ نجيب ومكسيم خليل والممثلة اللبنانية ماغي بوغصن، عن نص للكاتبة كلوديا مارشليان والإخراج لفيليب أسمر.

عن جديدها الفني تقول باميلا الكيك لموقع الحسناء:"حالياً، أنا منهمكة بتصوير مسلسل جديد لرمضان المقبل بعنوان "يا ريت"، ويقوم على البطولة الرباعية، وأعتقد أن كل الكتّاب من بعده، سيلحقون الكاتبة كلوديا مارشليان في كتابة مسلسلات ترتكز على البطولات الرباعية. العمل من بطولتي وماغي بو غصن، ومكسيم خليل، وقيس الشيخ نجيب، ويشارك فيه ايضاً مجموعة كبيرة من الممثلين، من بينهم زياد بو نصار ونهلة داوود، ووسام حنا وآخرون. والى مسلسل "يا ريت" سوف أقدم مسرحية "برودواي" في ايار/مايو القبل على خشبة مسرح كازينو لبنان، بعد ان تم اختياري لتقديمها هذه السنة. وانا سعيدة جدا لمشاركتي في هذا العمل الضخم، مع ان المسؤولية الملقاة على عاتقي كبيرة جداًً، من ناحية، لأنني سوف أقدمها هذه السنة بعدما قدمتها الممثلة ندى ابو فرحات في العام الماضي، ومن ناحية أخرى، لأنني من خلال مسرحية "برودواي" سوف أجمع بين الرقص والتمثيل والغناء في آن معاً، إلى جانب 1500 شخص سوف يشاركونني فيها، وهي ستعرض على مدار أربع ليالي متتالية. أنا أملك مواهب كثيرة، وأفضل أن أفجّرها امام الناس في العمل والوقت المناسبين، وأعتقد أن مسرحية "برودواي" ستتيح أمامي الفرصة للتعبير عن مواهبي رقصاً وغناء وتمثيلاً.

وعما إذا كان حماسها لمسرحية "برودواي" يفوق حماسها لتجاربها التمثيلية في الدراما التلفزيونية، ردّت باميلا" الامر ليس كذلك، ولكن  مسرحية "برودواي" تعتبر تجربة جديدة عليّ. أنا أملك مواهب عدة وأريد أن اقدمها للناس، ولذلك أنا متحمسة جداً لهذه التجربة".

وعن موقفها من مشاركة النجم السوري عابد فهد في سلسلة "مدرسة الحب"، تجيب باميلا" صورت الثلاثية الأولى من هذه السلسلة، التي باشرت محطة "أم بي سي" بعرضها مع الفنان عابد فهد، وبعد ست حلقات سوف تعرض ثلاثية ثانية لي تجمعني بالممثل المصري حسن الرداد. ليس سراً ان التعامل مع فنان كعابد فهد، أمر يدعو للفخر، لأنه يمثل الرقيّ والاخلاق والذكاء في مواقفه وفي تمثيله، وأنا سعيدة جداً لانني تقاسمت البطولة معه. أما بالنسبة إلى الممثل حسن الرداد، فلقد كسبته صديقاً لي من بعد هذا العمل، ونحن نتواصل في شكل دائم. هو صديق مقربّ مني، وفنان محترم وإنسان خلوق. وانا أود أن أتقدم بالشكر لكل القيمين على سلسلة "مدرسة الحب" لأنني كسبت من خلاله عدداً من الأصدقاء.

وعما إذا كانت لديها مشاريع سينمائية جديدة، من بعد مشاركتها في فيلم "السيدة الثانية"، قالت باميلا" حالياً، لست مرتبطة بأي مشروع سينمائي جديد. ولكنني كنت سعيدة بتجربة المشاركة في فيلم "السيدة الثانية" الذي حظي بالكثير من الثناء والترحيب والإقبال عليه، سواء لناحية الفكرة أو لناحية دروي فيه. صحيح أن دوري في هذا الفيلم كان صغيراً جداً وإقتصر على عشرة مشاهد فقط، ولكنه نال إعجاب كل من شاهده.

مقالات قد تثير اهتمامك