"أغاني أغاني" تشن هجوماً على ريما نجيم: استغنينا عن خدماتها

شنت إذاعة "أغاني أغاني" هجوماً عنيفاً على المذيعة ريما نجيم،  دون أن تسميها،  بسبب تصريحاتها المسيئة للإذاعة، التي جاءت بعد مغاردة الأخيرة لـ "أغاني أغاني"، وإنتقالها للعمل لمصلحة محطة أخرى، مشيرة إلى أنها لم تكن بوارد الردً لكن بعد صدور عناوين رنّانة فيها الكثير من اللغط، فأن الناطق الاعلامي باسم المؤسسة، أصدر بياناً أوضح فيه بعض النقاط المهمّة: إنطلقت أغاني أغاني من Studio Vision الأكثر تطوراً بتقنياته والاكثر حرفية بفريق عمله على عكس ما صرّحت به المذيعة، وهذه الانطلاقة جاءت صاروخية بنجاح إستثناني حققته المحطة التي احتضنت المذيعة المذكورة وأنقذتها من هشيم الانكسار، حين استقبلتها وحققت لها حلمها الضائع بتولي المناصب الاداريّة وعيّنتها مديرة تنفيذية ظنّا منها بأن هذه المذيعة تملك الكفاءة والخبرة، ولكن النتائج لم تكن على قدر التوقعات، والضجة الاعلامية التي رافقت هذه المذيعة لم تكن الا فقّاعات صابون سرعان ما بانت حقيقتها فور إنطلاقة برنامجها الخاص عبر أغاني أغاني.

وأشار البيان "لقد عانت أغاني أغاني من ثقل التكرار في مضمون البرنامج الصباحي، وتعبت من المحتوى الفارغ الا من بعض القراءات المباشرة على الهواء لبعض الكتب، إضافة إلى تعبئة الأثير باتصالات التمجيد والتعظيم، وبأطباء التجميل والاسنان والبعض القليل من المضمون الحسن"، مشيراً إلى أن" الاذاعة فوجئت بالنتائج السلبية التي حققها برنامجها (ريما نجيم) الصباحي، الذي تهرّبت منه شركات الاعلانات، وفي الوقت عينه كانت تتهافت الرعايات الإعلانية على فترة بعد الظهر بعد النجاح الذي حققته المحطة في برنامجها علما أن مقدّمه شاب جديد في عالم الاذاعة".

وتابع البيان" أما المفاجأة الكبرى فتظهر مع تصريح المذيعة بأن فريق العمل الذي رافقها لم يكن يملك من الحرفية ما يكفي، والحقيقة بأن الاذاعة خصصت لها فريقا ليعاونها في برنامجها لكنّ الفريق عانى الامرّين معها، ففي احدى المرات ضربت مهندس الصوت بالهاتف المحمول على رأسه فغادر الاذاعة على الفور، قررنا الإستغناء عن خدماتها، اما مهندس الصوت الثاني فعانى من اضطرابات نفسية وأصبح بحاجة إلى علاج خاص بعد معاناته من تعنيفها اللفظي له".

وأضاف البيان" لم تنتظر أغاني أغاني إنتهاء العقد المبرم بينها وبين المذيعة فقرّرت الاستغناء عن خدماتها بعد محاولات عديدة من الادارة على أمل التفاهم وطلب التحسين وإعادة الهيكلة، لكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل".

وختم البيان "يأسف الناطق الإعلامي لأغاني أغاني إعتماده هذه الطريقة في الردّ على من تدّعي النجاح والنجومية، وفي الحقيقة لم يكن وجودها في المحطة الا خسارة فعلية على كافة الأصعدة، ورغم كل الأسى نتمنى للمذيعة التوفيق في برنامجها الاذاعي الصباحي عبر الاذاعة التي لطالما هزئت منها وشتمتها في أروقة studio vision  كما تشتمنا اليوم وتهزأ منّا في أروقتها".

مقالات قد تثير اهتمامك