روتانا توقّع أكبر شراكة سينمائية عربية

أعلنت مجموعة روتانا الإعلامية في بيان صحافي لها، بأنها وقّعت شراكات مع أهم المنتجين لإنتاج أكثر من 50 فيلماً سينمائياً عربياً في العامين المقبلين بقيمة تقدر بنحو 320 مليون جنيه مصري. وبأنها إلى أرشيفها الضخم، وقعّت إدارتها مؤخراً "على شراكات استراتيجية مع أهم المنتجين العرب لإنتاج أكبر عدد من الأفلام الجديدة وهذا ما يعتبر أكبر بروتوكول تعاوني في تاريخ الانتاج السينمائي العربي. هذا الأمر سيضيف قيمة لمكتبتها التي تعتبر الأكبر والأهم عالمياً، إذ باتت تضم أكبر عدد من روائع السينما العربية الخالدة، وكمّ كبير من أبرز الأفلام الجديدة التي أنتجتها هذه الصناعة في السنوات الماضية، إضافة إلى الإنتاجات التي دخلت مؤخراً حيّز التنفيذ."

وقد أتت هذه الشراكات الاستراتيجية الضخمة لإنتاج عدد من الأفلام الجديدة مع أهم المنتيجين في مصر، منهم المنتج أحمد السبكي، حيث تهدف الشراكة بين الطرفين إلى إنتاج أفلاماً سينمائية لأهم النجوم والمخرجين والكتّاب، منهم تعاون مع النجم محمد رمضان والمخرج الكبير يسري نصر الله والكاتب تامر حبيب. 

كما تتعاون روتانا أيضاً مع المنتج وليد صبري بهدف بناء علاقة استراتيجية لانتاج عدد كبير من الأفلام السينمائية منها أعمال ضخمة لأبرز النجوم.

واشار البيان إلى أن روتانا تهتم ببناء جيل جديد من صنّاع السينما بهدف ضخ دماء شابة في مجال العمل السينمائي العربي والمصري، لذلك وقّعت روتانا شراكة استراتيجية مع المنتج الشاب وكاتب السيناريو، محمد حفظي، لإنتاج أعمال جديدة ستفتح بمعظمها المجال امام الشباب لدخول مجال العمل السينمائي في الانتاج والاخراج والتمثيل والكتابة.

أخيراً، جددت المجموعة العقود مع شركة "الماسة"، حيث قامت روتانا بتجديد حقوق ٥٠ فيلماً سينمائياً من أهم الأعمال الحديثة، وهذه الخطوة ما هي إلا مجرد بداية من أجل إنتاج أعمال جديدة سوف يتم الإعلان عنها قريباً.

وذكّر البيان بأن مجموع استثمارات مجموعة روتانا الإعلامية في مصر وصلت في السنوات الماضية إلى 4.5 بليون جنيه مصري، خصصت منها للانتاج السينمائي نحو 2.5 بليون جنيه مصري.

عن هذه الشراكات، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة قنوات روتانا، السيد تركي الشبانه: " تأتي هذه الخطوات الانتاجية للمجموعة استكمالاً لدور روتانا الريادي والفعّال في صناعة السنيما العربية. إذ ستساهم عملية ضخ الأفلام الجديدة بإعادة تنشيط هذه الصناعة الهامة والاستراتيجية عربياً، وذلك بعد ما مرت به من ظروف صعبة خلال فترة ثورات الربيع العربي. تؤمن روتانا بأهمية السينما ودورها الاقتصادي والثقافي . وتهدف روتانا من خلال هذه الخطوة الى ضم أفلام عالية المستوى الي مكتبتها التي تعتبر الأكبر عربياً، لا سيما وان الشركة ساهمت بشكل كبير في دعم صناعة السينما العربية والمصرية خلال العقد الماضي من خلال المشاركة في انتاج حوالي ٢٠٠ فيلما حديثاً. كما أن لروتانا دور رائد بترميم عدد كبير من الأفلام الكلاسيكية وتحويلها مؤخراً إلى التقنية الرقمية المتمثلة بالـ4K  وتقنية الـHD العالية الجودة، فهذه الأفلام تعتبر من كنوز السينما العربية ".

مقالات قد تثير اهتمامك