"مشروع ليلى": الاردنّ يمنع حفلنا "لأسبابٍ سياسيّة ودينيّة"
"مشروع ليلى": الاردنّ يمنع حفلنا "لأسبابٍ سياسيّة ودينيّة"

"مشروع ليلى": الاردنّ يمنع حفلنا "لأسبابٍ سياسيّة ودينيّة"

اعلن فريق مشروع ليلى عن إلغاء السلطات الاردنية حفله الموسيقيّ المقرر في الـ٢٩ من الشهر الجاري على المدرّج الرومانيّ في عمّان. وقال الفريق انه تلقى خبر سحب رخصة الحفل من وزارة السياحة والآثار باعتباره يتعارض و"أصالة" الموقع "رغم انه سبق "لنا احياء ثلاث حفلات فيه". واستغرب بيان الفرقة اللبنانية الطليعية والمعروفة عالمياً هذا القرار من بلد "تقدّره وتحبه" لاسيما انه مسقط رأس والدة مغنّيها الاساسيّ حامد سنّو. كما انه، اي الاردنّ، البلد الوحيد حيث يمكن لقاء جمهور الفريق الذي يصل في حافلات من فلسطين، بحسب البيان.

الفرقة اضافت على حسابها في فايسبوك: "تمّ ابلاغنا بشكل غير رسميّ بأنه لن يسمح لنا بتقديم عروضنا في اي مكان من البلاد بسبب معتقداتنا السياسية والدينية وإقرارنا بالمساواة الجنسية والحرية الجنسية".

"مشروع ليلى" من الفرق العربية القليلة التي خرجت من بوتقة الاغاني التجارية والمنجز الغنائي اللبناني بأعلامه الكبار نحو نبرة فنية خاصة وتبنٍّ لقضايا الشباب اللبناني والعربيّ المهمّشة في الاغاني لصالح ترداد عبارات بائتة عن حبّ ووصال لا يتحققان. ومما تطرحه الفرقة في اعمالها سيطرة السلطات الاجتماعية والدينية والامنية على حياة الافراد وتعليب خياراتهم العاطفية واذواقهم الجنسية في قوالب القهر الدينيّ والعشائريّ والحزبيّ. يُذكر ان الفرقة بينما تمنّت عودة السلطة الاردنية عن قرارها، اكدت على مضيّها في رسالتها نشر الحبّ وتعزيز المساواة عبر الاغنية و"عدم الخضوع لأيّ ضغوط" تمنعها من تحقيق ذلك.

مقالات قد تثير اهتمامك